المحكمة العليا الأميركية تبحث في استعمال الماريوانا دواء   
الأحد 1422/1/1 هـ - الموافق 25/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد أنواع النباتات
التي تستخدم في المخدرات
تنظر المحكمة العليا هذا الأسبوع في قضية منع أو إجازة مخدر الماريوانا واستعماله لأغراض علاجية، وذلك في وقت يشهد جدلا حادا بين مؤيدي المقترح ومعارضيه بعد أن أجازت ولاية كاليفورنيا وثماني ولايات أخرى استخدام الماريوانا لتخفيف آلاف المصابين بأمراض مزمنة.

ويرى مؤيدون مثل آنجيل ماكلاري -وهي أم لاثنين وتبلغ من العمر 35 عاما- أن الماريوانا تعد دواء أساسيا يمكنها من البقاء حية في كفاحها ضد سرطان الدماغ.

ولكن المعارضين لهذا النبات المخدر وعلى رأسهم وزارة العدل الأميركية يرون أن الماريوانا مادة مخدرة تقوم بإغراء متعاطيها كي يتحول إلى الإدمان.

ومن المقرر أن تنظر المحكمة العليا يوم الأربعاء القادم في الاستئناف المقدم من الحكومة الفدرالية على حكم يجيز لنوادي الماريوانا بولاية كاليفورنيا استمرار تقديم المادة للمرضى. وأجازت كاليفورنيا عام 1996 استخدام هذه المادة من جانب المصابين بحالات مرضية شديدة للتخلص من الألم شريطة حصولهم على توصية من طبيب. وسار على المنوال نفسه ما لا يقل عن ثماني ولايات أخرى من بينها ولاية هاواي وولاية مين.

وتشمل القضية المطروحة أمام المحكمة العليا موضوع نادي أوكلاند وعدد آخر من النوادي التي مارست نشاطها في تداول المادة بعد إجازتها عام 1996 في كاليفورنيا.

ويسعى موظفو الحكومة الفدرالية الذين عقدوا العزم على المنع الكامل لأي مادة مخدرة على إغلاق نوادي كاليفورنيا التي تتعاطى هذا النشاط. وكان إنذار قضائي أصدره عام 1998 شارلز برير أحد قضاة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا قضى بمنع جميع النوادي من توزيع هذه المادة ومنها نادي أوكلاند، مما اعتبر مكسبا للحكومة الفدرالية.

وتجادل وزارة العدل بأن ولاية كاليفورنيا والولايات الأخرى التي أجازت استعمال الماريوانا لا تستطيع تجاوز القانون الفدرالي الذي يمنع تعاطي وتوزيع الماريوانا في غير ظروف محددة ووفق قيود صارمة.

وقال محامي نادي أوكلاند إنه يأمل في وقوف المحكمة العليا مع المرضى، رغم أنه لاحظ أن سبعة مقابل واحد فقط من القضاة فيها قد أبقوا الصيف الماضي على قرار برير إلى حين موعد بحث القضية من قبلهم.

وقال جيفري جونز وهو مؤسس مشارك لنادي أوكلاند إن المعركة من أجل تزويد المرضى بالماريوانا ستستمر حال صدور قرار من المحكمة العليا بالمنع.

ويقول محامو أوكلاند إن من شأن أي قرار يصدر عن المحكمة العليا ضد استخدام الماريوانا وحتى رغم كونه غير ملزم في ولاية كاليفورنيا، أن يزيد من صعوبة تعاطي هذه المادة ويجبر المرضى على الذهاب إلى تجار المخدرات في الشوارع من أجل الحصول عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة