بوادر أزمة جديدة بين برلين وواشنطن   
الأربعاء 1426/5/29 هـ - الموافق 6/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:10 (مكة المكرمة)، 8:10 (غرينتش)

خالد شمت-برلين

 

ذكرت صحيفة "بيلد تسايتونج" الألمانية الشعبية أن تصريحات صحفية منسوبة إلي دبلوماسي رفيع المستوى بالقنصلية الألمانية العامة في نيويورك باتت تهدد بإثارة أزمة جديدة بين برلين وواشنطن.

 

وأوضحت بيلد تسايتونج أن صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية نقلت عن الدبلوماسي الألماني المذكور قوله "جراء الكلاب هي المخلوقات الوحيدة التي يمكنها استحسان السياسة الخارجية الأميركية".

 

واعتبر الدبلوماسي الألماني –حسبما ذكرت الصحيفة الأميركية– أن معسكرات الاعتقال الجماعي والعمل بالسخرة التي أقامها الدكتاتور الشيوعي السوفياتي جوزيف ستالين لمعارضيه في النصف الأول من القرن الماضي كانت أفضل حالا من معسكر الاعتقال الأميركي الحالي في قاعدة غوانتاناموا الكوبية، وأن تدهور حقوق المواطنين في الولايات المتحدة بلغ درجة من السوء تماثل ما هو سائد في كوريا الشمالية.

 

وأشارت بيلد تسايتونج إلى أن التصريحات المنسوبة للدبلوماسي الألماني لقيت استنكارا شديدا من رئيس الحزب الديمقراطي الألماني الحر المعارض غيدو فيسترفيلا الذي قال إنه ليس هناك فرق بين صدور هذه التصريحات خلال محادثة شخصية أو في نقاش رسمي لأنها في النهاية دعاية تحريضية رخيصة يمكن أن تضر علاقات ألمانيا مع حليفتها الرئيسية الولايات المتحدة.

 

وأضاف قائلا "هذه التصريحات وقاحة لم أتوقع صدورها من دبلوماسي ألماني، ويزعجني لو يجد تحريضه ضد الولايات المتحدة تأييدا من القيادة الحالية لوزارة الخارجية الألمانية".

 

ودعا فيسترفيلا رئيس الدبلوماسية الألمانية يوشكا فيشر إلى النأي بنفسه وبوزارته عن التصريحات المهينة للولايات المتحدة، وإلى أن يفرض على مرؤوسيه التزام حدودهم.
__________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة