الحكومة الأميركية توصي بوقف التجارب على الحيوانات   
الثلاثاء 1423/6/12 هـ - الموافق 20/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤولون أميركيون أن الحكومة نصحت الشركات التي تجري تجارب على الحيوانات بضرورة إنهاء بعض التجارب المثيرة للجدل باعتبار أن هناك بدائل معملية أخرى أسرع وبذات الكفاءة.

وتبحث تلك التجارب في تأثير مواد كيماوية آكلة, وتشمل حلق شعر الحيوان ووضع المركب الكيماوي عليه والانتظار أسبوعين لملاحظة الآثار الضارة للتجربة. وتستهدف التوصيات التي وضعتها لجنة شكلت للبحث عن بدائل للتجارب على الحيوانات, الهيئات الاتحادية من هيئة حماية البيئة إلى إدارة النقل التي يمكن أن تختار تغيير قواعد عملها الخاصة.

وقال الدكتور وليام ستوكس رئيس لجنة التنسيق بين الهيئات بشأن صحة الوسائل البديلة" سيأخذون هذه التوصيات في الاعتبار وإذا ما كان يمكن تطبيقها على منتجاتهم سيفكرون في تنقيح الخطوط العامة لعملهم". وقالت اللجنة التي شكلتها الحكومة الاتحادية لمراجعة التجارب على الحيوانات إن هناك أربع تجارب بديلة لا تتطلب استخدام حيوانات حية.

وهذه التجارب هي أيبسكين التي تعتمد على الكولاجين البشري وتجربة على خلية من جلد بشري تسمى أيبيديرم واختبار (تي.إي.آر) على جلد الأرانب واختبار كوروسيتكس الذي يستخدم طبقات من الكولاجين وهي المادة التي تحافظ على تماسك الجلد.

وقال ستوكس في مقابلة عبر الهاتف "اللجنة نظرت في نتائج ثلاث تجارب معملية على المواد الآكلة للجلد واتفقت على أن نتائج إيجابية من هذه التجارب يمكن استخدامها في تصنيف مواد كيمائية أو منتجات باعتبارها آكلة للجلد وأنه لن تكون هناك حاجة لاستخدام أي حيوانات لتحديد ذلك".

ورغم أن ستوكس لا يعرف ما إذا كانت التجارب التي تستخدم الحيوانات أقل تكلفة إلا أنه قال "أعرف أنها أسرع كثيرا فالتجارب التي تستخدم الحيوانات تستغرق 14 يوما بعد وضع المادة الكيماوية على جلد الحيوان ولكن هذه التجارب يمكن معرفة نتيجتها في يوم واحد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة