وفد أردني لمساندة سوريا "ضد المؤامرة"   
الاثنين 1432/9/9 هـ - الموافق 8/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:32 (مكة المكرمة)، 17:32 (غرينتش)

متحدثون بمهرجان مؤيد للنظام السوري في عمان مؤخرا (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

من المقرر أن يغادر للعاصمة السورية دمشق اليوم الاثنين وفد أردني لمساندة سوريا "ضد المؤامرة" التي يقول المشاركون بالوفد إنها تتعرض لها.

ويضم الوفد أكثر من مائة شخصية سياسية وثقافية وشعبية غالبيتهم من المنتمين للتيارين القومي واليساري لاسيما من المؤيدين تاريخيا لنظام سوريا.

وقال القيادي بجمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية د. إبراهيم علوش –أحد أبرز المشاركين بالوفد- للجزيرة نت إن الوفد "شعبي وليس حزبيا" وإن ما يجمع المشاركين فيه قناعتهم بأن ما تتعرض له سوريا "مؤامرة لا ثورة شعبية".

وتابع "المشاركون من مدارس سياسية وفكرية متعددة ومنهم من هو ذاهب للتضامن مع النظام ومنهم الذاهب للتضامن مع سوريا الممانعة والمقاومة، غير أنهم مجمعون على رفض التدخل الأجنبي ومحاولات تفكيك سوريا وتأييدهم لنهج المقاومة".

ونفى علوش الاتهامات بأن الوفد منظم وممول من قبل جهات رسمية سورية، وأضاف "الوفد يغادر على كلفته الخاصة والمشاركون سيتحملون نفقات سفرهم وإقامتهم في دمشق".



يافطة بمهرجان بعمان
لمؤيدي النظام السوري (الجزيرة)
ليست سلمية
وعن توجه الوفد وسط حالة من التضامن الشعبي الأردني مع "الثورة السورية" واستنكار ما يراه الشارع مجازر ترتكب بحق المدنيين، قال علوش "نحن لسنا مقتنعين بأن ما يجري في سوريا حراك شعبي سلمي، وهذا لا ينفي أن هناك أبرياء ينجرون وراء الشعارات المرفوعة ويدفعون الثمن
".

واتهم علوش ما وصفه بتحالف الإخوان المسلمين والليبراليين بالتعاون مع الولايات المتحدة وفرنسا وبرعاية تركيا للإطاحة بنظام دمشق.

واعتبر أن هناك محاولة لضرب سيادة سوريا وقرارها المستقل قبل شعاراتها القومية ودعمها لنهج المقاومة والممانعة، معتبرا أن المطلوب غربيا أن تتوقف سوريا عن دعم المقاومة بلبنان وفلسطين وأن تقطع علاقاتها بإيران، وأن تنتهج سياسات اقتصادية تابعة للولايات المتحدة شأنها شأن الدول العربية الأخرى.

وقال علوش إن الوفد سيلتقي خلال زيارته قوى شعبية ونقابية وقد يلتقي مسؤولين رسميين، غير أن ذلك لم يتم ترتيبه حتى اليوم.



أعلن في عمان
عن تشكيل اللجنة
 الشعبية الأردنية لنصرة
الثورة السورية
من شخصيات وتيارات متعددة

وفد العار

وكان وفد مكون من نحو 120 شخصا زار سوريا نهاية الشهر الماضي بتنظيم من حزب البعث العربي التقدمي، والتقى مسؤولين سوريين وقوى نقابية
.

وحظي ذلك الوفد بانتقادات من مؤيدي "الثورة السورية" بالأردن الذين وصفوه باعتصام أمام السفارة السورية بعمان الأسبوع الماضي بـ "وفد العار".

وتشكلت بالأردن لجنة مكونة من عشرات المثقفين والسياسيين اليساريين والقوميين لدعم سوريا "ضد المؤامرة".

وبالمقابل أعلن بعمان عن تشكيل اللجنة الشعبية الأردنية لنصرة الثورة السورية، وهي لجنة يرأسها القيادي الإسلامي علي أبو السكر ومكونة من نحو ثلاثمائة شخصية سياسية وثقافية من إسلاميين وليبراليين ومن تيارات وسطية ومستقلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة