قوات الأمن تحاصر مهاجمي أكاديمية الشرطة في لاهور   
الاثنين 1430/4/3 هـ - الموافق 30/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)
لقطة من التلفزيون لحظة المواجهة مع المسلحين (الفرنسية)
 
تضرب قوات الأمن ووحدات من الجيش الباكستاني حصارا على أعداد غير معروفة من مسلحين مجهولين شنوا صباح اليوم هجوما على أكاديمية للشرطة في منطقة ماناوان خارج لاهور شرق باكستان، وأوقعوا عشرات القتلى والجرحى وأخذوا آخرين رهائن.
 
وذكرت الشرطة أنها لا تعرف عدد الذين اقتحموا الأكاديمية، مشيرة إلى أنهم شنوا هجومهم من ثلاثة محاور. وأكد مصدر أمني أنه من المبكر معرفة من يقف خلف الهجوم.
 
قوات أمن باكستانية تأخذ مكانها
خارج الأكاديمية (الفرنسية)
وقال شهود عيان إن المهاجمين كانوا يرتدون ملابس الشرطة. وكان مراسل الجزيرة في إسلام آباد أحمد بركات أفاد بأن أكثر من 150 شخصا أصيبوا بجروح من جراء ما يجري في الأكاديمية تلاه إطلاق نار كثيف، قام بعده المهاجمون باحتجاز عدد من عناصر الشرطة رهائن.
 
وأوضح ضابط شرطة رفيع المستوى في المدينة ويدعى ممتاز سوخيرا أن مسلحين دخلوا المركز وبادروا بإطلاق النار، حيث قامت الشرطة بالرد وطلبت تعزيزات إضافية.
 
وأضاف مصدر آخر في الشرطة الباكستانية أن عشرات من عناصرها كانوا يستعدون لإجراء التدريبات الروتينية في الأكاديمية عندما وقع الهجوم.
 
تحرير
وحررت وحدات تكتيكية من قوات الأمن الباكستاني أجزاء من أكاديمية الشرطة حيث يختبئ عدد من المهاجمين عقب قتل ما لا يقل عن 22 من المجندين وجرح العشرات في هجوم في الساعات الأولى من صباح اليوم.
 
وحررت قوات الشرطة الخاصة والجيش غرفا في الطابق الأرضي والطابق الأول من المبنى المترامي الأطراف وسط إطلاق نار كثيف.
 
وشوهدت أربع مروحيات على الأقل تحلق فوق المجمع المحاصر، حيث استهدف قناصون المواقع المشتبه فيها للمهاجمين.
 
ولم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عن الغارة المميتة، لكن كبار المسؤولين
الأمنيين في باكستان ألقوا باللوم على تنظيم القاعدة ومسلحي حركة طالبان
المختبئين في منطقة القبائل قرب الحدود مع أفغانستان.
 
ويعتقد بأن بعض المسلحين المشتبه فيهم هربوا أثناء اللحظات الأولى من
المواجهة. واعتقلت وحدة خاصة أحد المسلحين، ولم تعرف تفاصيل أخرى.
 
مسعفون يعالجون شرطيا جريحا (الفرنسية)
نقل المصابين

واستخدمت القوات الأمنية ناقلات الجنود المدرعة لنقل نحو 30 شرطيا مصابا إلى خارج الأكاديمية ومن ثم إلى مستشفيات في سيارات إسعاف كانت في انتظارهم.
 
وقال شرطي مصاب في تصريحات لقناة "إكسبرس نيوز" التلفزيونية إن ما بين خمسة وستة مسلحين تسلقوا الحائط الخارجي وأطلقوا نيران أسلحتهم على رجال الشرطة أثناء انشغالهم بأداء عرض الصباح، وأنهم ألقوا أيضا بقنابل يدوية.
 
وأخبر شرطي آخر تم إنقاذه الصحفيين أن عدد المهاجمين يتراوح ما بين 15 إلى 20 مهاجما. وأظهرت اللقطات التلفزيونية نحو عشرة من أفراد الشرطة ممددين بلا حراك في برك من الدماء في ساحة العرض الصباحي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة