توقع إنهاء الانقسام الفلسطيني قريبا   
الخميس 3/2/1433 هـ - الموافق 29/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)

الرئيس الفلسطيني التقى خالد مشعل بالقاهرة قبل أيام لبحث المصالحة (الفرنسية)

توقع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الأربعاء حلا قريبا للانقسام التي تشهده الساحة الفلسطينية بسبب الخلاف بين حركتي التحرير الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) بينما قالت منظمة حقوقية فلسطينية مستقلة إن جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في غزة استدعى عشرات الكوادر من حركة فتح خلال الأيام الماضية
.

وقال المالكي عقب استقباله من قبل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بالعاصمة الجزائر إن الجهود التي تبذل في طريقها إلى إنهاء حالة الانقسام قريبا، مشيرا إلى أنه استمع إلى توجيهات بوتفليقة الذي أبدى حرصه الشديد على توحيد البيت الفلسطيني.

وأوضح أن المحادثات التي أجراها مع الرئيس الجزائري تناولت الحوار الفلسطيني الداخلي، وحالة الاستيطان والجهود الدبلوماسية الخاصة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية في منظمة الأمم المتحدة.

وأضاف وزير الخارجية الفلسطيني أن المحادثات تناولت الربيع العربي وقراءتنا لما يحدث على هذا الصعيد إضافة إلى كل القضايا التي تهم المنطقة.

وقال المالكي إنه سلم رسالة خطية إلى بوتفليقة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس من دون أن يكشف عن مضمونها.

وكان رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك ذكر أن المجلس سيستأنف جلساته بشكل موحد في فبراير/ شباط المقبل.

وقال دويك إنه تم الاتفاق على استئناف عقد جلسات المجلس في وقت لا يتجاوز أول عشرة أيام في فبراير/ شباط القادم، مضيفا أن المصالحة أوشكت على دخول مرحلة الانطلاق بعد انتهاء مرحلة التمهيد عقب لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.

وذكر دويك أنه سيبحث مع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس كتلتها البرلمانية عزام الأحمد آليات استئناف جلسات التشريعي بعد الاتفاق على ذات القضية خلال لقاءات القاهرة.

وأشار إلى أن اللقاء سيدرس كافة الاحتمالات والإستراتيجيات القائمة على سيادة منهج التوافق وليس منهج المناكفة والاقتتال في الحوار للتوصل إلى موعد نهائي بهذه القضية. وقال إن الاتفاق على الموعد نقطة بداية لاستئناف عمل المجلس ومعاودة جلساته لإعادة الحياة الديمقراطية والتطور الطبيعي للحياة السياسية الفلسطينية.

وأضاف دويك أن المجلس في حال انعقاده سيبدي رأيه في المراسيم الرئاسية التي صدرت خلال أربعة أعوام ونصف العام من غيابه، إضافة إلى المراسيم التي غطّى فيها المجلس التشريعي في قطاع غزة الفراغ الدستوري هناك، مشيراً إلى أن هاتين القضيتين ستكونان بموقع الصدارة لعمله.

منظمة حقوقية فلسطينية مستقلة
 قالت إن جهاز
الأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة في غزة استدعى عشرات الكوادر من حركة فتح خلال الأيام الماضية 

استدعاءات
من ناحية أخرى قالت منظمة حقوقية فلسطينية مستقلة إن جهاز الأمن الداخلي، التابع للحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في غزة، استدعى عشرات الكوادر من حركة فتح خلال الأيام الماضية
.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في بيان إنه ينظر "بقلق إلى حملة الاستدعاءات والاعتقالات التي طالت العشرات من نشطاء حركة فتح والعديد ممن كانوا يعملون في الأجهزة الأمنية السابقة من قبل جهاز الأمن الداخلي في قطاع غزة خلال الفترة الماضية".

وذكر المركز أنه تلقى عشرات الشكاوى والإفادات ممن تعرضوا للاستدعاء والاحتجاز المتكرر من نشطاء حركة فتح في قطاع غزة. 

ولفت إلى أن المشتكين أفادوا بأنهم كانوا يتوجهون إلى مقار الأمن الداخلي ويحتجزون من ساعات الصباح وحتى المساء، ومن ثم يسلمون في كل مرة أمر استدعاء جديد يقضي بمثولهم في مقر الجهاز باليوم التالي أو بعد عدة أيام في أبعد تقدير ليعودوا مرة أخرى للاحتجاز بالظروف ذاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة