اشتباكات بين البربر وقوات الأمن الجزائرية   
الخميس 1422/5/20 هـ - الموافق 9/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تسد الطريق على متظاهرين شرقي العاصمة الجزائر
وقعت اشتباكات في الشوارع بين مئات من الشبان وقوات الأمن الجزائرية في مدينة تيزي وزو كبرى مدن منطقة القبائل المضطربة، وذلك بعد يوم من منع السلطات مسيرة كانت مجموعة من البربر تعتزم تسييرها في العاصمة الجزائر.

وقال شهود عيان إن المتظاهرين الشبان رشقوا ثكنة لقوات شبه عسكرية بالحجارة في المدينة الواقعة على بعد 110 كلم شرقي العاصمة، وقد ردت الشرطة بقنابل الغاز المسيل للدموع. ولم يبلغ عن وقوع أي إصابات.

وحاول ناشطون من البربر تنظيم مسيرة أمس الأربعاء في الجزائر العاصمة، غير أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى المدينة بعدما أقامت السلطات الحواجز على الطرقات وأغلقت الطريق الرئيسية المؤدية إلى منطقة القبائل.

وكان البربر يهدفون من وراء تلك المسيرة إلى إلغاء المهرجان العالمي الخامس عشر للشباب والطلاب الذي بدأت أعماله أمس الأربعاء. ويحتج البربر بأن المهرجان يقام في وقت مازالت فيه منطقة القبائل في حالة حداد على مقتل 55 شخصا على الأقل بأيدي قوات الأمن في أحداث شهدتها الفترة من أبريل/ نيسان وحتى يونيو/ حزيران الماضيين.

ويطالب البربر على مدى العقدين الماضيين باعتراف رسمي بلغة البربر التي تعرف باسم الأمازيغية إلى جانب العربية.

وفي الفترة الأخيرة شملت المطالب برنامجا اجتماعيا واقتصاديا لمنطقة القبائل وسحب قوات الأمن المسؤولة عن مقتل العشرات من المنطقة.

في غضون ذلك انتقد عدة مئات من أنصار القبائل تجمعوا في العاصمة الفرنسية باريس المهرجان العالمي الخامس عشر للشباب والطلاب الذي تستضيفه الجزائر في الفترة من 8 إلى 16 أغسطس/ آب الجاري، وأعربوا عن تضامنهم مع مسيرة الاحتجاج.

وتجمع المتظاهرون لعدة ساعات في ساحة الجمهورية في قلب باريس رافعين لافتات منددة بالأحداث التي شهدتها منطقة القبائل. ورفع المتظاهرون أعلاما جزائرية بينها علم ملطخ باللون الأحمر ليرمز إلى دم ضحايا الأحداث.

وأدان منظمو التجمع المهرجان الشبابي الذي ينظم "في بلد لاتزال دماء الشهداء تلطخ شوارعه". على حد تعبيرهم

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة