الأمن المصري يعتقل قياديين من الإخوان   
الثلاثاء 1436/8/15 هـ - الموافق 2/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)

أعلنت الأجهزة الأمنية المصرية الليلة أنها اعتقلت عضوي مكتب الإرشاد في جماعة الإخوان المسلمين محمود غزلان وعبد الرحمن البر، وذلك تزامنا مع الإعلان عن إحباط ما سمتها مخططات إرهابية للجماعة.

وذكرت تقارير إعلامية مصرية أن الأجهزة الأمنية اعتقلت غزلان والبر أثناء وجودهما في شقة بمدينة 6 أكتوبر في محافظة الجيزة، وأنه تم أيضا اعتقال عدد من شباب الجماعة في الشقة نفسها.

وقبل ذلك بساعات، بث التلفزيون المصري ما قال إنه بيان مهم صادر عن الأجهزة الأمنية، مفاده أن السلطات رصدت وأحبطت "مخططات إرهابية" لجماعة الإخوان المسلمين.

وبحسب البيان، تتضمن المخططات جمع معلومات استخباراتية واستهداف أجهزة الدولة وعناصر من الجيش والشرطة والقضاة والإعلاميين والشخصيات العامة.

وأضاف البيان أن المخطط جاء ممن سماها قيادات التنظيم الدولي للإخوان في الداخل والخارج، ويرتكز على تنفيذ عمليات اختراق إلكتروني لأجهزة حكومية ومسؤولين.

كما اتهم البيان جهات أجنبية بتوفير الدعم الفني والمادي واللوجستي لتنفيذ العمليات المذكورة، والتي يفترض -بحسب المخطط- أن تنفذها ثلاث وحدات، هي وحدة الاختراق ووحدة التمويل والتسليح ووحدة الاتصال بمكتب الإرشاد، حسبما جاء في البيان.

وذكر البيان أن قادة الجماعة كانوا يصدرون تعليمات لتلك الوحدات منذ عام 2012 إبان حكم الرئيس المخلوع محمد مرسي، مضيفا أن أجهزة الأمن نفذت مداهمات وضبطت أسلحة وأجرت عددا من الاعتقالات.

وفي المقابل، دشن معارضو الانقلاب وسما (هاشتاغ) على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تحت اسم "#الدولة_العبيطة" يسخرون فيه من البيان، بينما اعتبره آخرون مقدمة للأحكام القضائية التي من المقرر أن تصدر الثلاثاء على مرسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة