واشنطن: الأسير الأميركي الموالي لطالبان يتعاون معنا   
الاثنين 1422/9/25 هـ - الموافق 10/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد مايرز

أكد مسؤول عسكري أميركي بارز أن المقاتل الأميركي الذي أسر وهو يقاتل في صفوف طالبان ونجا من الموت أثناء التمرد الدموي في سجن قلعة جانغي قرب مزار شريف شمالي أفغانستان الشهر الماضي يقدم معلومات مفيدة يمكن أن تسهم في التحوط ضد أي هجمات جديدة.
وقال الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الأركان المشتركة في مقابلة مع تلفزيون فوكس نيوز على أن هناك أدلة دامغة للغاية على أن الأسير جون ووكر كان متورطا مع طالبان حتى أذنيه. وأضاف أن ووكر قيد الحبس لدى مشاة البحرية في معسكر رينو النائي جنوبي أفغانستان وأنه يتمتع بكافة الحقوق والامتيازات كأسير حرب.

وقال مايرز إن ووكر كان قريبا للغاية من العمليات واعتقد أنه قدم بعض المعلومات المفيدة ومن المرجح أنه سيواصل القيام بذلك.

وأضاف أن مثل هذا التعاون سيكون له دوره في القرار الذي سيتخذ بشان توجيه الاتهام له وقال "كل ذلك سيؤخذ في الحسبان. أما الآن فهو مقبوض عليه. إنه يتلقى علاجا طبيا. كما يقدم إليه الطعام والرعاية. فنحن نرعاه بالطريقة التي أعتقد أنها واجبة علينا أما مصيره في المستقبل فسوف يتخذ قرار بشأنه".

جثث سجناء من مقاتلي طالبان وأجانب من الموالين لها (أرشيف)
يشار إلى أن ووكر قد أسر مع 80 من مقاتلي تنظيم القاعدة الأجانب الذين نجوا من تمرد دموي في سجن قلعة جانغي شمالي أفغانستان الأسبوع الماضي. وسلمته قوات التحالف الشمالي للجيش الأميركي.

وتحول ووكر عن الكاثوليكية واعتنق الإسلام وهو في السادسة عشرة من عمره وسافر من الولايات المتحدة إلى أفغانستان عبر اليمن وباكستان.

وقال ووكر إنه تلقى تدريبه القتالي في شمالي أفغانستان على يد قوات موالية لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وقدم والد ووكر التماسا إلى الجيش الأميركي باستعمال الرأفة مع ابنه بعد الأنباء التي ذكرت أن ابنه قال إنه يؤيد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي ضد الولايات المتحدة.

وقد قدم والدا ووكر طلبا يوم الجمعة الماضي للسماح لهما بزيارته وقالا إن الحكومة لم تقدم لهما أي معلومات عن حالته أو مكان وجوده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة