السوربون تفتتح فرعا لها في أبوظبي   
السبت 26/10/1427 هـ - الموافق 18/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)
فرع السوربون في أبو ظبي هو الأول لأعرق جامعة فرنسية في الخارج (الفرنسية)

افتتحت جامعة السوربون العريقة رسميا اليوم في أبو ظبي أول فرع لها تقيمه خارج فرنسا في حفل ضخم شارك فيه 100 طالب وطالبة.
 
وللمرة الأولى في تاريخها خرجت جامعة السوربون من حدود فرنسا لتقيم فرعا لها في أبو ظبي حيث فتحت أبوابها في مطلع أكتوبر/ تشرين الأول لـ162 طالبا من 25 جنسية مختلفة يتابعون دروسهم في صفوف مؤقتة بانتظار الانتقال في الأول من يناير/ كانون الثاني 2008 إلى حرم جديد تموله دولة الإمارات.
 
وحضر أساتذة السوربون وهم يرتدون أثوابا صفراء فضفاضة إلى نادي القوات المسلحة مساء السبت لافتتاح حفل التدشين في قاعة محاضرات شاسعة زينت بأعلام الإمارات.
 
بدأ الحفل على وقع النشيد الوطني الفرنسي بحضور ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ووزير التربية الفرنسي جيل دو روبيان والقناصلة ورئيس السوربون جان روبير بيت.
 
وعن ارتداء الحجاب في الجامعة قال الوزير الفرنسي إن "التعليم مختلط في السوربون بأبو ظبي كما في باريس"، وأضاف "يمكن رؤية فتيات يرتدين العباءة السوداء واخريات يضعن الحجاب وأخريات أيضا غير محجبات".
 
وزير التربية الفرنسي جيل دو روبيان يتحدث في افتتاح جامعة السوربون (الفرنسية) 
وتطمح السوربون في تنفيذ مشاريع مماثلة في اليونان واليابان وكوريا، وتحدث الوزير دو روبيان لمدة ساعة مع الطلاب للاطلاع على انطباعاتهم وقال لهم "أنتم رواد مغامرة رائعة، العالم بأسره ينظر إلينا".
 
وتقول الطالبة نور حلبي وهي سورية في الـ18 من العمر تدرس في قسم اللغات الأجنبية "درست في جامعة أميركية واخترت الانتساب إلى السوربون لاكتساب المزيد، ثمة العديد من المعاهد الإنغلوسكسونية هنا لكن السوربون ستكسبنا قيمة مضافة".
 
وتختلف السوربون في أبو ظبي عن السوربون الأم بأن الدروس فيها غير مجانية وهي تتقاضى رسما قدره 13 ألف يورو في السنة، غير أن طالبا إماراتيا لم يعلق أهمية على هذا الأمر وقال "هنا لدينا الوسائل الكافية" في حين يمكن للأقل ثراء الحصول على منح دراسية.
 
ويتلقى الطلاب دروسا باللغة الفرنسية في كليات التاريخ والجغرافيا والأدب والفلسفة وفي فرع حقوق من المقرر أن ينشأ لاحقا.
 
وتغطي الدروس السنوات الثلاث الأولى التي يحصل الطلاب في نهايتها على شهادة ليسانس صادرة من السوربون باريس أقدم الجامعات الفرنسية التي ستحتفل عام 2007 بمرور 750 عاما على تأسيسها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة