قاعدة العراق تعتبر المباحثات الإيرانية الأميركية شيطانية   
الأربعاء 13/5/1428 هـ - الموافق 30/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:04 (مكة المكرمة)، 3:04 (غرينتش)
ريان كروكر وحسن كاظمي قمي التقيا في بغداد (الفرنسية)

انتقدت أمس ما تسمي نفسها دولة العراق الإسلامية التي يقودها تنظيم القاعدة، المباحثات الإيرانية الأميركية في بغداد ووصفتها "بالشيطانية".
 
وقالت الجماعة في بيان منشور على موقع إلكتروني إن "إيران الشيعية مستعدة للتخلي عن برنامجها النووي لكسب مباركة أميركا للهيمنة على العراق الذي توجد فيه حكومة يسيطر عليها الشيعة".
 
وعقدت الولايات المتحدة وإيران أرفع اجتماع بينهما منذ نحو 30 عاما أمس الاثنين. وناقش سفيرا البلدين في العراق الإيراني حسن كاظمي قمي ونظيره الأميركي ريان كروكر في بغداد سبل إنهاء الصراع الطائفي في العراق.
 
الشيطان الأكبر
وقالت الجماعة إن "الشيطان الأكبر جلس مع أوليائه ليتآمروا على أهل الإسلام بعدما وصل المشروعان الصليبي والصفوي إلى طريقٍ مسدود". و"الشيطان الأكبر" وصف يطلقه المسؤولون ورجال الدين في إيران على الولايات المتحدة.
 
وأضاف البيان أن "الغزو الصليبي بعدما أُنهك طوال السنوات الماضية على أيدي خيار أهل السنة من المجاهدين، وجد في الروافض الصفويين مطايا رخيصة ليحقن بهم دماءه التي تراق يوميا وليثبت من خلالهم حكومة الطاغوت الداعمه لمشروعه الصليبي في العراق والمنطقة".


 
وأشار إلى أن "إيران الرافضية وجدت في الغزو الأميركي فرصة تاريخية نادرة للقضاء على أهل السنة والجماعة في البلد وتكرار سيناريو ومأساة أهل السنة في إيران ونشر عقائد الرفض المنحرفة في المنطقة وإعادة أمجاد الإمبراطورية الفارسية القديمة".
 
وقال البيان إن "المساومة ستكون على ورقة الملف النووي مقابل الاعتراف الرسمي بالنفوذ الإيراني في العراق ليكون القتل بأهل السنة شرعيا وقانونيا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة