تفجير مبنى للنظام في درعا واشتباكات باللاذقية   
الثلاثاء 1435/7/14 هـ - الموافق 13/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في درعا إن قوات المعارضة فجرت مبنى المؤسسة الحمراء الذي يعد أحد أهم مراكز النظام في المنطقة، فيما رصد ناشطون اشتباكات عنيفة بمدينة اللاذقية الساحلية.

وأوضح المراسل أن المعارضة فجرت المبنى الواقع في المربع الأمني الثاني بدرعا من خلال زرع كميات كبيرة من الألغام تحت البناية، وذلك بعد حفر نفق تحت الأرض من أماكن تمركزها في درعا المحطة.

وأشار إلى أن هذه العملية من شأنها تمكين مسلحي المعارضة من رصد كامل لتحركات الجيش في المناطق القريبة كحاجز السكة وحاجز سوق المال وحي شمال الخط الخاضع لسيطرة النظام.

وفي تطور آخر بدرعا قال ناشطون إن عددا من الأشخاص قتلوا أمس الاثنين في قصف من قوات النظام استهدف مباني سكنية في طريق السد، بينما ذكرت وكالة "سانا" الرسمية أن جيش النظام دمر مواقع من وصفهم بالإرهابيين في المنطقة.

من جانب آخر، شهدت مناطق عديدة من مدينة اللاذقية الاثنين اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومسلحي المعارضة. وأوضح الناشط الإعلامي مؤيد بيطار للجزيرة أن فصائل المعارضة صدت محاولة تسلل من القوات النظامية وعناصر حزب الله اللبناني ومليشيا الدفاع الوطني إلى مواقع في جبل تشالما، وأكد أن مقاتلي المعارضة قتلوا عددا من المهاجمين, ودمروا مدفعا في محيط الجبل بواسطة صاروخ حراري.

من جهتها, قالت وكالة الأنباء السورية نقلا عن مصدر عسكري إن الجيش قتل عددا ممن وصفتهم بالإرهابيين وبينهم أجانب في قرى سلمى ودورين وخربة الجوز وكذلك في محيط بلدة السمرا بريف اللاذقية الشمالي.

صورة بثها ناشطون للحظة استهداف إحدى الغارات على معرة النعمان بريف إدلب

قتال وقصف
وفي حلب, تجدد القتال قرب فرع المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء, وتحدثت شبكة شام عن إعطاب دبابة ومقتل خمسة من عناصر النظام خلال هذه الاشتباكات، كما استهدف قصف جوي ومدفعي أحياء بالمدينة وبلدات بالريف بينها حريتان, في حين أصيب عدد من الأشخاص إثر سقوط صاروخ على منطقة القصر البلدي الخاضعة للنظام، حسب ناشطين.

كما سجلت مواجهات عنيفة بحي جوبر شرقي العاصمة دمشق حسب ناشطين.

وتحدث مصدر عسكري رسمي عن قتل أعداد من المسلحين، بينهم يمني وشيشاني خلال عمليات في عدة محاور بريف دمشق, في حين قالت شرطة المحافظة إن 13 مسلحا من بلدة التل سلموا أنفسهم للسلطات "لتسوية أوضاعهم".

وقال المرصد السوري إن الطيران النظامي شن 15 غارة على بلدة المليحة بالغوطة الشرقية. وتأتي هذه الغارات بينما تحاول قوات النظام على الأرض مدعومة بمقاتلين من حزب الله اقتحام البلدة التي تتعرض لحملة عسكرية للأسبوع السادس على التوالي.

واستهدفت غارات استخدمت فيها البراميل المتفجرة بلدات أخرى قريبة بينها حورية وداريا, وقتلت طفلة في قصف لبلدة حرزما, كما تعرض حي جوبر لسلسلة من الغارات, بالتزامن مع قصف مدفعي لحيي العسالي والقدم.

وقتل طفل وشاب وأصيب عشرات في قصف حي الوعر بـحمص التي شهد ريفها أيضا قصفا للحولة والرستن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة