قتلى بزلزال تشيلي وإجلاء مليون شخص   
الخميس 3/12/1436 هـ - الموافق 17/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:24 (مكة المكرمة)، 6:24 (غرينتش)

أدى الزلزال العنيف الذي ضرب تشيلي مساء الأربعاء إلى سقوط خمسة قتلى وإجلاء مليون شخص في جميع أنحاء البلاد، بينما حذرت السلطات من احتمال حدوث موجات مد بحري (تسونامي).

وقال مسؤول في وزارة الداخلية "نأسف لوفاة خمسة مواطنين ونقدم تعازي الحكومة لجميع أهلهم"، مضيفا "نقدر عدد الذين تم إجلاؤهم بمليون شخص".

وبلغت قوة الزلزال 8.3 درجات على مقياس ريختر، وهو أقوى زلزال يضرب تشيلي منذ خمس سنوات.

وأعلنت رئيسة تشيلي ميشيل باتشيليت أنها ستتفقد المناطق الأكثر تضررا من الزلزال، وقالت في بيان "مرة أخرى علينا أن نتعامل مع ضربة قاسية أخرى من الطبيعة".

خطر تسونامي
في غضون ذلك، قال مركز التحذير من موجات تسونامي في المحيط الهادئ إن أمواجا بارتفاع ثلاثة أمتار قد تحدث في جنوب المحيط.

كما أصدرت البحرية في تشيلي أيضا تحذيرا من تسونامي على سواحل البلاد حيث تم إجلاء المواطنين وتعليق الدراسة.

مواطنون تركوا منازلهم في منطقة فالباريزو (الأوروبية)

وصدر أيضا تحذير من تسونامي على الجانب الآسيوي من المحيط الهادئ يشمل خاصة بولينيزي الفرنسية.

وقد وقع الزلزال في البحر غير بعيد من إيلابال، وهي مدينة يقطنها 31 ألف شخص، حيث انهارت منازل عديدة وقُطع التيار الكهربائي، بحسب وزير الداخلية.

وحدد معهد المسح الجيولوجي الأميركي مركز الزلزال على بعد 230 كيلومترا شمال العاصمة سانتياغو قرب إيلابال.

وأظهرت صور للتلفزيون وصول أمواج كبيرة وسط العديد من المدن في منطقة كوكيمبو، حيث وقع الزلزال، وفي منطقة فالباريزو على بعد 120 كيلومترا غرب العاصمة.

وأعقبت الزلزال عدة هزات ارتدادية، وشعر به سكان العاصمة الأرجنتينية بيونس أيرس على بعد 1400 كيلومتر حيث اهتزت بعض المباني.

كما شعر بالزلزال في العديد من المناطق في الأرجنتين مثل كاتامارا وتوكومان (شمال) وميندوزا (غرب) وكوردوبا (وسط).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة