اعتصامات بالخرطوم تندد بقرار مجلس الأمن 1593   
الخميس 1426/3/6 هـ - الموافق 14/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)
مظاهرة السفارة الفرنسية جزء من اعتصامات تمتد أسبوعا في الخرطوم (الفرنسية)

عماد عبد الهادي- الخرطوم
 
اعتصمت جموع من الطلاب السودانيين أمام مقر السفارة الفرنسية بالخرطوم الأربعاء احتجاجا على ما أسموه دور فرنسا في إصدار قرار مجلس الأمن الدولي 1593 القاضي بمحاكمة سودانيين يشتبه في ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور أمام المحكمة الجنائية الدولية.
 
وردد المعتصمون هتافات تندد بالولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. وأكد رئيس الطلاب الشفيع محمد علي للجزيرة نت أن الاعتصام أمام السفارة الفرنسية هو جزء من سلسلة اعتصامات سلمية تمتد أسبوعا سينفذها اتحاد الطلاب اعتراضا وتنديدا بالقرار 1593.
 
ووصف رئيس الطلاب القرارات التي أصدرها مجلس الأمن ضد السودان بأنها قرارات عرجاء سقطت أخلاقيا لانتهاكها الصريح للسيادة الوطنية السودانية.
 
وقد سلم المعتصمون مذكرة للسفير الفرنسي في الخرطوم موجهة للرئيس جاك شيراك عبر فيها المعتصمون عن أسفهم الشديد ودهشتهم لموقف الحكومة الفرنسية في تقديم مشروع قرار "يخالف ليس مبادئ الأمم المتحدة وإنما يناقض أيضا المبادئ التي قامت عليها الثورة الفرنسية لإرساء قيم العدالة والمساواة والإخاء".
 
وطالبت المذكرة الحكومة الفرنسية بتصحيح موقفها "المشين" بإعلان اعتذار صريح واتخاذ مواقف معلنة ضد قرار مجلس الأمن.
 
مواجهات
في تطور آخر أصيب ما لا يقل عن 20 طالبا في مواجهات مع الشرطة السودانية الأربعاء أثناء مظاهرات غاضبة لطلاب جامعة الخرطوم وجامعة النيلين الذين كانوا يحتجون على مقتل بعض زملائهم بجامعة الدلنج بجنوب كردفان.
 
وندد الطلاب المتظاهرون بالإجراءات التي اتخذت تجاه الأحداث التي شهدتها جامعة الدلنج الاثنين الماضي. وطالبوا بتقصي الحقائق وتكوين لجنة قضائية مستقلة وعادلة لمحاسبة الجناة.
 
وقال الناطق الرسمي باسم اتحاد جامعة الخرطوم وائل طه محيي الدين للجزيرة نت إن ما يتعرض له الطلاب هو محاولة تستهدف الحركة الطلابية ونشاطها السياسي مشيرا إلى وجود مد ديمقراطي يجتاح الجامعات السودانية.
 
من جانبها أصدرت الشرطة السودانية بيانا قالت فيه إنها احتوت أحداث شغب قام بها طلاب من جامعتي الخرطوم والنيلين وأعلنت أنها اعتقلت 11 طالبا لاشتراكهم في التحريض على الأحداث.
ــــــــــــ
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة