محاكمة معتقلي غوانتانامو انتهاك لاتفاقية جنيف   
الخميس 5/10/1425 هـ - الموافق 18/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:53 (مكة المكرمة)، 6:53 (غرينتش)

تناولت الصحف الأميركية عددا من الموضوعات كان أبرزها الحكم الذي أصدره قاض أميركي ببطلان المحاكم العسكرية لمعتقلي غوانتانامو معتبرة أن بوش انتهك معاهدة جنيف, كما تناولت الجدل الدائر في أوساط الفلسطينيين حول مرض عرفات وتصريحات زوجته، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في ساحل العاج .

 

انتهاك معاهدات جنيف

"
بوش تجاوز سلطاته الدستورية وانتهك بنود معاهدات جنيف
"
نيويورك تايمز

تطرقت نيويورك تايمز إلى الحكم الذي أصدره قاض فيدرالي أميركي في المحكمة اللوائية بواشنطن ومفاده أن الرئيس بوش قد تجاوز سلطاته الدستورية وانتهك بنود معاهدات جنيف لدى إصداره الأوامر بتشكيل لجان عسكرية لمحاكمة مئات المعتقلين في قاعدة غوانتانامو كمجرمي حرب.

 

وذكرت الصحيفة أن قرار القاضي أدى إلى وقف محاكمة أحد المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الذي تعتبره السلطات الأميركية عدوا مقاتلا من بين المئات من نظرائه وهو سالم أحمد حمدان  السائق السابق لأسامة بن لادن. وأضافت أن الحكومة الأميركية قررت الطعن في قرار القاضي على وجه السرعة.

 

وأشارت إلى أن القرارالذي جاء في خمس وأربعين صفحة  يتهم الإدارة الأميركية بانتهاك بنود معاهدات جنيف والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها أميركا حينما سارعت على عجل لتشكيل مثل هذه اللجان بعد فترة وجيزة من هجمات 11 سبتمبر.

 

 كما قضى القرار بإمكانية محاكمة مثل هؤلاء الأشخاص أمام محاكم عسكرية خاصة بناء على ما ورد في المادة الخامسة من معاهدة جنيف الثالثة المخولة بصلاحية تقرير إن كان وضع الشخص يندرج تحت  وضع أسرى الحرب أم لا.

 

ساحل العاج
"
سبب العنف يعود لمحاولة الرئيس الحالي غباغبو الاستئثار بالسلطة واستبعاد منافسيه
"
واشنطن تايمز

كما تطرقت واشنطن تايمز إلى الوضع في ساحل العاج وقالت إن هذه البلاد التي كانت تعتبر واحة الاستقرار وسط منطقة  تسودها الانقلابات والاضطرابات أصبحت على شفا حرب أهلية، بعد أن طالب الثوار في الجزء الشمالي من البلاد باستقالة الرئيس واندفاع الدبابات الفرنسية نحو بيت الرئيس في حين تجمع الآلاف من السكان لحماية الرئيس.

 

وأوردت الصحيفة أن البلاد أصبحت مقسمة بحكم الأمرالواقع منذ 2002 بعد الاضطرابات التي شهدتها مما حدا بالأمم المتحدة لإرسال قوة سلام قوامها ستة آلاف جندي  بينهم أربعة آلاف من الفرنسيين.

 

وذكرت أن الوضع قد اشتعل في ساحل العاج لدى قيام طائرات حربية حكومية بقصف القوات الفرنسية مما أدى إلى مقتل تسعة جنود فرنسيين، وهذا دفع بالقوات الفرنسية للرد وتدمير طائرات حربية تابعة لجيش ساحل العاج.

 

وأشارت واشنطن تايمز إلى أن ساحل العاج مقسمة بين الجزء الشمالي الذي يسيطر عليه الثوار المتمردون الذين يطالبون برحيل الرئيس غباغبو كشرط وحيد لتحقيق الاستقرار في البلاد وبين الجزء الجنوبي الذي تسيطر عليه الحكومة.

 

 وعن خلفية هذا النزاع تقول الصحيفة إن السبب يعود لمحاولة غباغبو الاستئثار بالسلطة واستبعاد منافسيه من الحكم تماما كما فعل سابقوه بحجة التشكيك في أصولهم متهمين إياهم بأنهم ليسوا مواطنين، كما حصل مع  حسين كوتارا الذي صدر في عهد رئيس الوزراء السابق هنري كونان قرار يحرمه من رئاسة البلاد بتهمة الاشتباه في كون والده مواطنا من بوركينا فاسو.

 

 وفي هذا السياق اقتبست الصحيفة عن أحد رجال الأعمال الأميركيين قوله إن الأب المؤسس لساحل العاج فيليكس هوبوينيه -الذي حكم البلاد لثلاثة وثلاثين عاما وحافظ على وحدتها- لجأ إلى أسلوب الحكم الجماعي الذي لا يستثني أحدا بعكس نمط الحكم الذي اتبعه خليفتاه وهو ما أدى إلى الاضطرابات والعنف الحالي.

 

مرض عرفات

"
نحن أسرة الرئيس عرفات ونحن نعرفه قبل أن ترى سهى النور
"
صلاح التعمري/يو إس إيه توداي

وتطرقت يو إس إيه توداي إلى الوضع الفلسطيني على ضوء مرض الرئيس عرفات، كما أوردت اتهام سهى عرفات لهؤلاء الزعماء القادمين إلى باريس بمحاولة اغتصاب سلطة زوجها كرئيس للسلطة الفلسطينية.

 

وذكرت الصحيفة أن اتهامات سهى لم تؤثر على تصميم الزعماء الفلسطينيين على التوجه إلى باريس التي وصلوها مساء الاثنين على متن طائرة خاصة.

 

 وفي هذا السياق أوردت يو إس إيه توداي ما قاله صلاح التعمري أحد الوزراء الفلسطينيين من أن ما يهمهم هو صحة الرئيس عرفات، وقوله "نحن أسرة الرئيس عرفات ونحن نعرفه قبل أن ترى سهى النور".

 

وأضافت أن سهى تتقاضى مائة ألف دولار شهريا من الخزانة الفلسطينية ويعتقد أنها تسيطر على الكثير من الأموال التي جمعتها منظمة التحرير، ويبدو أنها قررت خوض معركة مع الخلفاء المحتملين لعرفات رغم أن البعض يعتقد أن دوافعها ليست سوى مالية فحسب.

 

هذا وذكرت الصحيفة أن قريع وعباس وشعث وفتوح سيزورون عرفات في المستشفى ويلتقون الرئيس الفرنسي جاك شيراك, كما أشارت إلى تصريحات الناطق بلسان المستشفى الذي يعالج فيه عرفات من أنه يقبع داخل غرفة العناية المركزة وأن حالته الصحية تقتضي الحد من زياراته بعد تدهور صحته.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة