الخرطوم تهدد بطرد بعثة الأمم المتحدة من أراضيها   
الثلاثاء 1427/1/23 هـ - الموافق 21/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)
حكومة البشير ترفض أن يتعامل برونك في السودان كما تعامل بريمر بالعراق (الفرنسية-أرشيف)
هددت الحكومة السودانية بعثة الأمم المتحدة بالطرد من البلاد في حال مواصلة سياسة ما أسمته "النهج المعادي للسودان".
 
واستدعت الخارجية إيان برونك مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، وأبلغته احتجاجها على المسلك الذي يتبعه هو ومعاونوه في التعامل مع قضايا السودان.
 
ورأت الوزارة أن ذلك المسلك يمس السودان وقضاياه المصيرية ويهز صورة البلاد في المجتمع الدولي, مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه بدأ يتولد انطباع لدى الرأي العام بأن الأمم المتحدة هي صاحبة الحق في رسم توجه السودان وإرادته.
 
كما رفضت الخارجية في بيان لها، أن ترى برونك منصبا نفسه على السودان كما حدث لبول بريمر الحاكم المدني السابق بالعراق.
 
وأضافت أن تصريحات برونك أمام مجلس الأمن حول دارفور وتحويل قوات الاتحاد الأفريقي إلى قوة أممية, صوبت نحو تصوير أن القصور في الجانب الأمني بالإقليم هو بفعل الحكومة ومحاولة الإيحاء بأنها غير راغبة في معالجة الأوضاع.
 
كما أعلن البيان أن السودان مستعد للتعاون مع البعثة الأممية طالما ظلت صادقة في تعاملها, مهددة بأنه إذا ثبت غير ذلك فإن للخرطوم الحق فيما تتخذه من منطلق السيادة الوطنية.
 
وأوضحت الخرطوم -حسب البيان نفسه- أن المبعوث الأممي أعلن للحكومة أنه يقوم بمهامه, وبأنه يعد نفسه صديقا للسودان مؤكدا لها أنه يتوخى الحياد في تقييمه.
ـــــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة