مقتل موظفة سويسرية في الصومال بأيدي مجهولين   
السبت 1422/12/11 هـ - الموافق 23/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتلت امرأة سويسرية تعمل لحساب منظمة إغاثة في الصومال رميا بالرصاص من قبل مسلحَين مجهولين. وقال مسؤولون وشهود إن حادثة القتل وقعت الليلة الماضية في مدينة ميركا الساحلية على بعد 90 كلم جنوب العاصمة مقديشو.

وأوضح عضو في الحكومة المحلية بمدينة ميركا للصحفيين أن السلطات المختصة تواصل بحثها عن القاتلين المجهولين. وأضاف أن المرأة التي تبلغ من العمر نحو ستين عاما كانت تعيش في هذه المدينة منذ سنوات وترأس مؤسسة خيرية صغيرة تشرف على مدرسة وعيادة طبية.

وذكر المسؤول المحلي أن الدوافع من وراء هذه الجريمة غير واضحة حتى الآن، لكن التحقيقات مستمرة.

وتقول التقارير الأولية من المدينة إن المرأة قتلت في الشارع، لكن سكانا مجاورين لها أكدوا أن الجريمة وقعت بمنزلها. وأوضح شهود عيان أن القاتلين اقتحما منزل الضحية وأطلقا عليها النار. وذكر أحد جيرانها أن المهاجمين أطلقا عليها 14 رصاصة.

ويعتقد مسؤولون حكوميون أن المرأة قتلت بأيدي معارضين للحكومة الانتقالية في مقديشو والتي تتبع لها هذه المدينة، وقالوا إن الحادث تزامن مع زيارة مسؤولين تابعين للأمم المتحدة والولايات المتحدة إلى المدينة.

ويشيع سكان البلدة أن مدرسا كان قد فصل في وقت سابق من المدرسة التي تديرها منظمة هذه المرأة هو الذي رتب لقتلها، لكنه لم يتوافر أي دليل لإثبات هذه المزاعم.

ويتخوف عمال الإغاثة الدوليون في الصومال من أنهم قد يكونون هدفا للقتل أو الخطف من قبل الجماعات المتحاربة في الصومال والتي تسعى للسلطة.

يشار إلى أن ميركا تخضع لسلطات الحكومة الانتقالية التي أسست عام 2000 في محاولة لتشكيل أول إدارة مركزية للصومال منذ سقوط حكومة الرئيس محمد سياد بري عام 1991، لكن هذه المحاولة مازالت متعثرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة