45 قتيلا من العمال الكردستاني بغارات تركية   
الثلاثاء 1437/6/6 هـ - الموافق 15/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)

قالت تركيا إن 45 مسلحا من حزب العمال الكردستاني قتلوا في غارات نفذتها طائراتها أمس، في وقت قتل شرطي وثلاثة مسلحين أكراد اليوم في اشتباكات في ديار بكر جنوب شرق البلاد.

وذكرت القوات المسلحة التركية في بيان اليوم الثلاثاء أن الضربات التي نفذتها طائرات من طراز أف 16 وأف 14 دمرت أيضا مستودعين للأسلحة وموقعين لصواريخ كاتيوشا بمنطقة جبل قنديل شمال العراق حيث توجد القواعد الرئيسية للحزب.

من جهتها كشفت مصادر تركية عن مقتل شرطي وثلاثة مسلحين أكراد اليوم في اشتباكات بين قوات الأمن التركية ومسلحين أكراد بديار بكر، في حين أعلنت السلطات المحلية حظرا للتجوال في المنطقة.

وقال شهود إن مسلحي حزب العمال أغلقوا طرقا وأوقفوا حركة المرور بالمنطقة واشتبكوا مع قوات الأمن من حين لآخر أثناء الليل في وقت حلقت مروحية تابعة للشرطة.

السلطات التركية ترجح وقوف حزب العمال وراء تفجير أنقرة الأحد الماضي (رويترز)

حظر تجول
وأعلنت تركيا اليوم حظر التجوال في أحد الأحياء بمدينة ديار بكر التي تقطنها أغلبية كردية، بهدف التسهيل لقواتها المسلحة تنفيذ عمليات ضد مسلحين بالمنطقة.

وقالت السلطات المحلية في بيان إنه تم فرض الحظر بحي كاينارتيب بمنطقة باجلار اعتبارا من الساعة الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي في مواجهة الخطوات التي يتخذها مسلحو حزب العمال لإقامة حواجز وحفر خنادق وزرع متفجرات بالمنطقة.

ويأتي التصعيد الأخير بعد التفجير الذي شهدته العاصمة التركية أنقرة الأحد الماضي وأسفر عن مقتل 37 شخصا وإصابة 125 آخرين، 15 منهم حالاتهم خطرة.

وكان مسؤولون أمنيون أتراك ذكروا أن هناك أدلة على أن أحد منفذيْ تفجير أنقرة المشتبه فيهما امرأة انضمت لحزب العمال الكردستاني منذ عام 2013، وذكروا أنها من مواليد 1992 وتنحدر من مدينة كارس شرقي تركيا.

وتصاعد العنف في جنوب شرق تركيا الذي يغلب على سكانه الأكراد منذ انهار في يوليو/تموز الماضي وقف لإطلاق النار استمر لعامين ونصف العام. وركز المسلحون هجماتهم على قوات الأمن في بلدات بالجنوب الشرقي تمّ فرض حظر التجوال في بعضها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة