تيمور الشرقية تطالب ببقاء القوات الأسترالية   
الأربعاء 1427/6/16 هـ - الموافق 12/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

هورتا ذكر أن القوات الأسترالية ساعدت على إحلال الأمن في بلاده (الفرنسية)
دعا رئيس وزراء تيمور الشرقية الجديد جوزيه راموس هورتا أستراليا للإبقاء على قواتها في بلاده حتى نهاية السنة الحالية على الأقل.

وقال هورتا في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية إن الأوضاع الأمنية في تيمور الشرقية تحسنت منذ إرسال قوات لحفظ السلام قوامها 2200 عنصر في مايو/أيار معظمهم من الأستراليين إثر مقتل 21 شخصا على الأقل في أعمال عنف.

وأكد على ضرورة البحث في إمكانية انتشار القوات الأسترالية في إطار مهمة لحفظ السلام تحت إشراف الأمم المتحدة بحلول نهاية السنة.

تأتي تصريحات هورتا ردا على وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر الأخيرة التي أكد فيها أن كانبيرا تدرس إمكان خفض عديد قواتها في هذا البلد.

وأشار رئيس حكومة تيمور الشرقية إلى أنه يتفهم رغبة داونر في عودة الجنود إلى بلادهم، لكنه أعرب عن اعتقاده بأنه بحاجة إلى بقاء القوات الأسترالية حتى نهاية العام.

وتولى هورتا -الحائز على جائزة نوبل للسلام- رئاسة الوزراء في تيمور الشرقية الاثنين الماضي ووعد بالعمل على إرساء السلام في بلاده.

وكانت تيمور الشرقية مستعمرة برتغالية حتى 1975, حين حصلت على استقلال قصير أعقب انقلابا في البرتغال, قبل أن تجتاحها القوات الإندونيسية, التي مكثت بها حتى العام 2000 تاريخ استقلال الإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة