العفو الدولية تتخوف من ارتكاب جرائم حرب بالعراق   
الخميس 25/1/1424 هـ - الموافق 27/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طفل عراقي أصيب جراء قصف القوات الغازية لمدينة البصرة
طالبت منظمة العفو الدولية بفتح تحقيق حيادي وفوري حول مقتل مدنيين خلال غزو العراق بعد قصف القوات الغازية لسوق شعبي في بغداد، نجم عنه مقتل نحو 14 مدنيا عراقيا، عدا جرح العشرات.

وفي بيان خاص أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها من معلومات توحي بأن جرائم حرب ارتكبت من قبل طرفي النزاع في المعارك الدائرة بين القوات الأميركية البريطانية الغازية من جهة والقوات العراقية من جهة أخرى، وقالت المنظمة "هناك معلومات تزيد القلق من وقوع جرائم حرب من قبل طرفي النزاع".

كما اعتبرت المنظمة أن إقدام القوات الغازية على قصف مبنى التليفزيون العراقي، بدعوى أنه يستخدم أداة للترويج هو أمر غير مقبول، وأكد مدير القوانين الدولية في المنظمة أن التلفزيون هدف مدني، واعتبر أن الذين لا يميزون بين الأهداف المدنية والعسكرية ينسفون أسس القوانين الدولية برمتها.

وكان البنتاغون قد أعلن قصف مبنى التلفزيون العراقي غداة بثه صورا لأسرى وجثث جنود أميركيين وخطابا للرئيس العراقي صدام حسين، أكد أن صدام ما زال يحكم سيطرته على البلاد، مما أدى إلى انقطاع البث التلفزيوني لمدة 45 دقيقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة