كابل تنفي سيطرة طالبان على بارمال   
الأحد 25/7/1424 هـ - الموافق 21/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي أفغاني في أحد المواقع التي شهدت هجوما لقوات طالبان (أرشيف- رويترز)
نفى مسؤول الأمن في ولاية بكتيكا الأفغانية دولت خان تقارير تحدثت عن سيطرة عناصر من حركة طالبان على بلدة بارمال جنوبي شرقي البلاد.

وقال خان لمراسل الجزيرة في بكتيكا إن البلدة شهدت الشهر الماضي هجمات متكررة لعناصر من طالبان قبل أسابيع لكنها انسحبت لاحقا. وذكر جنود شاركوا في المعارك أن المهاجمين دمروا في تلك الهجمات مبنى الإدارة المحلية في بارمال واستولوا على أسلحة.

وقال مراسل الجزيرة إنه يبدو أن حركة طالبان تحاول الوفاء بوعدها بتنظيم حرب عصابات ضد القوات الحكومية الأفغانية والأميركية، مشيرا إلى العمليات التي نفذتها عناصرها في بكتيكا وقتلت خلالها العديد من الجنود الأميركيين والأفغان، منوها في نفس الوقت إلى أن السيطرة الكاملة على المدن الأفغانية ليست ضمن الإستراتيجية التي تعتمدها طالبان.

جندي باكستاني على الحدود مع أفغانستان يتأكد من وثائق المسافرين تحسبا لتسلل عناصر من طالبان (أرشيف- رويترز)
وفي مدينة قندهار جنوبي أفغانستان أفاد مراسل الجزيرة بأن القوات الأفغانية في منطقة الحدود مع باكستان احتجزت ثلاثة جنود باكستانيين حاولوا الدخول إلى منطقة سبين بولدك الأفغانية.

وأوضح المراسل أن القوات الباكستانية عززت على الفور وجودها في المنطقة، مما أجبر أهالي منطقة سبين بولدك القريبة من قندهار على مغادرة منازلهم تحسبا لاندلاع اشتباكات بين قوات البلدين.

وقال مراسل الجزيرة إن المصادر الأمنية لم تكشف عن المنطقة التي اعتقل فيها الجنود بالضبط، موضحا أنه لم ترشح لغاية الآن أي معلومات إضافية عن هذه الحادثة التي حاولت جميع الأطراف احتواءها بسرعة خشية زيادة التوتر بشأن هذه القضية.

وذكر الجيش الأميركي أن اثنين من قادة حركة طالبان قتلا في غارة جوية للقوات الأميركية، مؤكدا أن مقاتلين من طالبان فقط هم الذين لقوا حتفهم خلال الغارة التي وقعت يوم الأربعاء الماضي.

القوات الأفغانية تحيط بجثث مقاتلين من حركة طالبان قتلوا خلال إحدى المعارك (رويترز)
وجاء في بيان للجيش الأميركي "يمكن للتحالف أن يؤكد الآن مقتل القائدين الملا عبد الرحيم ومحمد جول نيازي خلال اشتباكات عملية جبل الأفعى الأخيرة".

وأفاد الجيش بأن الهجمات الجوية التي شنتها القوات المتحالفة قتلت 11 من مقاتلي طالبان خلال الأيام الثلاثة السابقة في زابل وإقليم قندهار المجاور.

وبالمقابل قال مسؤولون أفغان إن ثمانية على الأقل من البدو الأفغان من بينهم امرأة وأطفال قتلوا في الغارة الأميركية التي أسفرت عن مقتل اثنين من مقاتلي طالبان أحدهما القائد محمد جول نيازي في إقليم زابل الجنوبي.

وكان مسؤولون أفغان ذكروا يوم الاثنين الماضي أن عبد الرحيم الذي يسيطر على قوات طالبان في جنوبي أفغانستان كان من بين 15 مقاتلا لقوا حتفهم خلال القتال في إقليم قندهار في اليوم السابق.

وأكد بعض المسؤولين في طالبان مقتله لكن رجلا اتصل بوكالة رويترز الأسبوع الماضي وقال إنه عبد الرحيم مؤكدا أنه ما زال على قيد الحياة، وبدا الصوت مشابها لصوت عبد الرحيم الذي تحدث لرويترز عدة مرات فيما سبق ولكن الاتصال الهاتفي لم يكن واضحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة