مقتل ستة في اشتباكات طائفية جنوبي باكستان   
الجمعة 1422/2/24 هـ - الموافق 18/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متطوعون يحملون أحد ضحايا هجوم كراتشي
اندلعت أعمال عنف في مدينة كراتشي جنوبي باكستان بعد مقتل ستة من السنة بينهم زعيم إحدى الجماعات على يد مسلحين مجهولين أطلقوا النار على السيارة التي كان يستقلها عقب صلاة الجمعة. وقالت الشرطة إن متظاهرين غاضبين من أنصار جماعة حركة السنة أحرقوا عربتين للشرطة.

وذكرت مصادر الشرطة أن ستة أشخاص كانوا يستقلون ثلاث دراجات نارية أطلقوا النار على سيارة زعيم حركة السنة سليم قادري وفروا من المكان في غضون دقائق، وقد قتل على الفور سليم قادري واثنين من أقاربه وسائقه والحارس الشخصي وشرطي كان قرب المكان. كما جرح ثلاثة آخرون بينهم اثنان من أبناء سليم قادري اصاباتهم خطيرة.

وقد تجمع نحو 500 من أنصار سليم قادري على مدخل المستشفى الذي أدخل إليه ورددوا هتافات مناهضة للشرطة، مهددين بالانتقام. واشتبك المتظاهرون الغاضبون مع أفراد الشرطة وهاجموا السيارات المتوقفة بالمكان. في حين استخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع لتفريقهم.

يشار إلى أن سليم قادري يعد ناشطا هاما مناهضا للشيعة، وعرف عنه مهاجمته لقادة الشيعة. وتشهد باكستان من وقت إلى آخر أعمال عنف طائفي متبادل بين متشددين من السنة والشيعة راح ضحيتها المئات في غضون العشر سنوات الماضية.   

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة