رحيل الأديب الفلسطيني سلمان ناطور   
الاثنين 7/5/1437 هـ - الموافق 15/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:56 (مكة المكرمة)، 18:56 (غرينتش)
توفي الأديب والكاتب المسرحي سلمان ناطور -ابن مدينة دالية الكرمل- في مدينة حيفا عن عمر ناهز 67 عاما على إثر تدهور حالته الصحية بعد خضوعه لعملية جراحية في القلب قبل عدة أيام.

ويعد ناطور واحدا من أبرز الكتاب الفلسطينيين داخل الخط الأخضر، وقد عمل لسنوات كثيرة في الصحافة، حيث حرر الملحق الثقافي في جريدة الاتحاد، كما أدار معهد "إميل توما" للدراسات الفلسطينية الإسرائيلية، ورأس عدة جمعيات أدبية وثقافية.

وصدر لناطور نحو ثلاثين كتابا، بينها كتاب باللغة العبرية وأربعة كتب للأطفال.

وقال وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو في بيان له إن "ناطور يعد أحد أبرز القامات الثقافية والأدبية الفلسطينية على المستويين العربي والدولي".

وأضاف البيان أنه برحيل ناطور "تفقد الحركة الثقافية الفلسطينية علما من أعلام الفكر والثقافة والأدب، حيث نقش ناطور فعله الإبداعي على صفحات العالم ورسخ الأدب الفلسطيني الذي سجل من خلاله الدور الأبرز في نشر الحكاية الفلسطينية، سواء من خلال أعماله الروائية أو القصصية أو المسرحية".

من جانبه، وصف رئيس لجنة المتابعة العربية في إسرائيل محمد بركة رحيل ناطور "بالخسارة الفادحة للأدب والثقافة المعاصرة، وهو من أبناء الجيل الثالث من المبدعين بعد النكبة، والذي كان له حضور وعطاء غزير".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة