العاملون المكتبيون يعانون آلاما بالظهر   
الخميس 3/4/1426 هـ - الموافق 12/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:48 (مكة المكرمة)، 12:48 (غرينتش)

أظهرت دراسة حديثة أن ثلاثة من كل أربعة عاملين مكتبيين في سنغافورة يعانون شكلا من الآلام في المفاصل أو العضلات أو الأنسجة اللينة.

وعزت الدراسة التي أجريت لصالح مستشفى سنغافورة العام هذه الآلام إلى الساعات الطويلة التي يقضيها هؤلاء العاملون أمام المكاتب وطريقتهم في الجلوس وعدم ممارستهم الرياضة بانتظام.

وحذر الدكتور تان سينغ بينغ رئيس جمعية الظهر السنغافورية التي أجرت الدراسة من أن هذه الآلام إذا لم تعالج مبكرا فيمكن أن تؤدي إلى مضاعفات ربما تتطلب إجراء جراحة.

وأوصى تان العاملين المكتبيين باستراحة رياضية، واستدرك قائلا "من النادر أن تتضمن ثقافة العمل ممارسة رياضة خلال ساعات العمل".

وحسب الدراسة التي شملت 325 عاملا مكتبيا فإن الآلام تسود أكثر بين العاملات حيث تبلغ النسبة بينهن 80% مقابل 65% بين الرجال.

وعزا تان هذا إلى أن النساء يعملن في السكرتارية والوظائف المكتبية وهي وظائف تتطلب ساعات طويلة من الجلوس إلى المكاتب، كما أن عليهن القيام بأعمال منزلية.

موضحا أن العاملين المكتبيين يميلون إلى تحمل الآلام دون الإبلاغ عنها، وأنهم لا يعزونها إلى طبيعة عملهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة