قمة لمنظمة الأمن الجماعي بموسكو   
الأحد 1430/6/21 هـ - الموافق 14/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:53 (مكة المكرمة)، 16:53 (غرينتش)
لافروف قال إنه ونظراءه في القمة أعدوا مسودة اتفاقيات أمنية (الفرنسية-أرشيف)

بدأت في العاصمة الروسية موسكو قمة منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تحتضن جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة، وذلك وسط مقاطعة روسيا البيضاء لاجتماعاتها نتيجة الخلافات السياسية المتنامية مع روسيا إثر الحظر الذي فرضته على منتجات الألبان لروسيا البيضاء.
 
ويأتي على رأس جدول أعمال القمة بحث خطط لقوة الرد السريع التي يمكن أن تعزز قوة وهيبة منظمة معاهدة الأمن الجماعي، التي يشارك بها تحالف من سبع دول وتعتبر البديل الروسي لحلف شمال الأطلسي (ناتو).
 
وأكد المسؤولون الروس أن القمة ستمضي قدما رغم غياب روسيا البيضاء التي أعلن المتحدث باسم وزارة خارجيتها أندري بوبوف أن رئيس البلاد ألكساندر لوكاشينكو ووفده لن يسافروا إلى موسكو لحضور الاجتماع الذي يستمر يوما واحدا.
 
وقد كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه ونظراءه من الدول الأعضاء الأخرى وافقوا على مسودة اتفاقيات حول قوة الأمن الجماعي لعرضها على الرؤساء الذين يتوقع أن يوقعوها في وقت لاحق اليوم.
 
من ناحية أخرى تشير مقاطعة روسيا البيضاء للقمة إلى تصعيد في التوتر في علاقتها مع روسيا، التي تعد الحليف السابق لمدة طويلة، في المقابل تزيد من توددها للغرب.
 
وقد أعلنت وزارة الخارجية لروسيا البيضاء أن سبب الغياب هو نتيجة للحظر الذي تفرضه روسيا على منتجاتها من مشتقات الألبان، واعتبرت أن من شأن هذا الحظر أن يقوض "الأمن الاقتصادي الذي هو ركيزة أساسية للاستقرار"، وأنها وجدت نفسها نتيجة لذلك "مضطرة" لإلغاء مشاركتها في الاجتماع.
 
وكانت روسيا حظرت في مطلع الشهر الجاري استيراد ما يزيد على ألف صنف من منتجات الألبان من روسيا البيضاء بحجة أن المنتجين لم يلبوا المعايير الروسية الجديدة للإنتاج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة