أنباء عن متابعة الاتحاد الأفريقي لرئاسيات مصر   
الأربعاء 8/7/1435 هـ - الموافق 7/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:42 (مكة المكرمة)، 14:42 (غرينتش)

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم إن الاتحاد الأفريقي قرر إيفاد بعثة لمتابعة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 26 و27 مايو/أيار الجاري، وستترأس البعثة شخصية أفريقية رفيعة المستوى.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة بدر عبد العاطي أن البعثة ستضم أكثر من خمسين متابعاً من البرلمانيين والصحفيين وممثلي منظمات المجتمع المدني من مختلف دول الاتحاد الأفريقي، مشيرا إلى أن متابعة البعثة ستتم في مختلف مناطق البلاد.

ومن المقرر أن يصل أول وفد للبعثة الأفريقية في الـ17 من الشهر الجاري، على أن تصل بقية البعثة في العشرين منه، ونوه المتحدث بأن هذه المشاركة من البعثة جاءت بعد دعوة وجهتها الحكومة المصرية من أجل أن تستعيد القاهرة دورها في الاتحاد الأفريقي، الذي جمد عضويتها بعد يومين من وقوع الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

بهذه البعثة ينضم الاتحاد الأفريقي لمنظمات دولية وإقليمية ستتابع انتخابات الرئاسة في مصر ومنها الاتحاد الأوروبي وتجمع الكوميسا وتجمع دول الساحل والصحراء

وبهذه المشاركة ينضم الاتحاد لعدة منظمات دولية وإقليمية ستتابع انتخابات الرئاسة ومنها الاتحاد الأوروبي ومنظمة الفرنكفونية وتجمع الكوميسا وتجمع دول الساحل والصحراء، فضلاً عن جامعة الدول العربية والبرلمان العربي، وبعض السفارات المعتمدة في القاهرة.

زيارة مفوض
وفي سياق متصل، وصل إلى القاهرة اليوم مفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي إسماعيل شرقي في زيارة سريعة تستمر يومين يتوجه بعدها إلى إثيوبيا، وقد بحث المسؤول الأفريقي العلاقات بين مصر والاتحاد وسبل تطويرها خاصة في ما يتعلق بمساهمة مصر في عمليات حفظ السلام بأفريقيا، إضافة إلى قرار مجلس السلم والأمن الأفريقي تعليق مشاركة مصر في أنشطة الاتحاد.

وذكر مصدر مطلع في الخارجية المصرية أن هذا التطور في موقف الاتحاد الأفريقي "يمثل اعترافاً واضحا بخريطة الطريق التي التزمت الحكومة المصرية بتنفيذها وبالانتخابات الرئاسية".

يشار إلى أن رئيس مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي بول لولو بولس انتقد الشهر الماضي ترشح وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي للرئاسة المصرية، قائلا إن هذا الترشح مرفوض لأن السيسي كان يقود الجيش عند عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة