مقاتلات أميركية تقصف مواقع جيش المهدي بالنجف   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

عراقيون عزل يرفعون أيديهم لتفادي النيران الأميركية بالنجف(الفرنسية)

اندلعت اشتباكات عنيفة صباح اليوم بين القوات الأميركية وأنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في النجف. وتدخلت المروحيات الأميركية لقصف مواقع جيش المهدي إذ جرت اشتباكات عنيفة حول الصحن الحيدري بالمدينة القديمة.

ودوت الانفجارات وأصوات الرصاص بالقرب من مرقد الإمام علي حيث تتمركز الدبابات الأميركية على بعد مئات الأمتار من الضريح. وأعلن أحمد الشيباني المتحدث باسم الصدر أن عددا من مقاتلي جيش المهدي المتحصنين داخل المرقد قتلوا أو جرحوا بقذائف الدبابات الأميركية.

القصف العنيف استمر طوال الليلة الماضية(الفرنسية)
وقال الشيباني إن اشتباكات وقعت مساء أمس حول ضريح الإمام علي رضي الله عنه، مضيفا أن قذائف الدبابات ألحقت أضرارا بجدار السور الغربي. وسقطت بعض الشظايا في باحة المرقد وبدت أصوات بعض الانفجارات وكأنها طلقات مدفعية.

وفي هذا الإطار أعلن المستشار العراقي للأمن القومي موفق الربيعي أن الحكومة العراقية المؤقتة تبحث عن سبل بديلة لإرغام مقتدى الصدر على مغادرة مدينة النجف والاندماج في العملية السياسية.

وميدانيا أيضا قتل خلال اليومين الماضيين خمسة من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في حوادث متفرقة في محافظتي الأنبار والموصل.

وفي الموصل أيضا قتل عراقيان وإندونيسي وأصيب فلبيني. وقالت الشرطة العراقية إن الأربعة الذين يعملون في شركة اتصالات أجنبية تعرضت سيارتهم لكمين مسلح في وسط المدينة، مشيرة إلى أن القتيلين العراقيين يعمل أحدهما سائقا والآخر حارسا.

الرهائن
ميكا غارن
وفي ملف الرهائن أطلقت جماعة عراقية مسلحة سراح الصحفي الأميركي ميكا غارن الذي كان محتجزا في الناصرية. وقال متحدث باسم مكتب الشهيد الصدر إن المجموعة استجابت لنداء مكتب الصدر بإطلاق سراحه. وعبر غارن في حديث للجزيرة عن امتنانه لمكتب الصدر الذي تدخل لإطلاق سراحه.

من ناحية أخرى عرضت جماعة أنصار السنة العراقية على موقع لها على الإنترنت صورا قالت إنها لـ 12 نيباليا اختطفتهم في العراق قائلة إنها تريد أن تكون هذه الصور "عبرة لكل من تسول له نفسه محاربة الإسلام والمسلمين، ومناصرة القوات الصليبية المحتلة في العراق".

كما توعدت مجموعة إسلامية أطلقت على نفسها كتائب الشهيد محمد عطا بشن هجمات دامية في السلفادور إن لم تحترم هذه الدولة المهلة التي حددت لها لسحب قواتها من العراق وذلك في شريط صوتي بث على موقع إسلامي على الإنترنت.

وكانت المجموعة هددت مؤخرا السلفادور على موقع على الإنترنت وأعطتها مهلة 20 يوما كي تسحب كتيبتها من العراق "قبل نقل الحرب إلى داخل السلفادور".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة