هجوم الفندق يرفع قتلى مقديشو   
الأربعاء 1431/9/16 هـ - الموافق 25/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:45 (مكة المكرمة)، 1:45 (غرينتش)

اشتباكات مقديشو خلفت عشرات القتلى والجرحى (رويترز)

وصل عدد قتلى الهجوم الذي شنه عناصر من حركة الشباب المجاهدين الثلاثاء على فندق في العاصمة مقديشو إلى 38 بينهم 11 من أعضاء البرلمان، ليزيد بذلك عدد قتلى المواجهات المسلحة بين الحركة والقوات الحكومية عن 70 قتيلا و150 جريحا.

وقال المتحدث باسم الحركة الشيخ علي محمود راجي للصحفيين في مقديشو الثلاثاء إن مقاتليه "نفذوا عملية في فندق منى" ونجحوا في قتل مسؤولين حكوميين وضباط مخابرات وأعضاء في البرلمان وموظفين.

وقالت القوات الحكومية إنها سيطرت على الفندق الذي اقتحمه مسلحون يرتدون ملابس عسكرية في منطقة تسيطر عليها الحكومة بالقرب من القصر الرئاسي وفتحوا نيران أسلحتهم، فيما أكد وزير الإعلام عبد الرحمن عمر عثمان أن أحد المسلحين اعتقل، بينما قالت وزارته إن مسلحيْن آخرين فجرا نفسيهما.

ويسيطر المتمردون على أغلب مناطق العاصمة وأجزاء كبيرة في وسط وجنوب الصومال، ويجذبون عددا من المقاتلين الأجانب إلى جانبهم.

وجاء الهجوم بعد أن أعلن مسؤول في الاتحاد الأفريقي الاثنين أن مئات من جنود أوغندا وصلوا إلى مقديشو لتعزيز قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي لمساعدة حكومة الصومال في معركتها ضد حركة الشباب المجاهدين.

وكان مراسل الجزيرة في مقديشو أفاد بأن الاشتباكات بين الشباب المجاهدين والقوات الحكومية قبل الهجوم الأخير أدت إلى مقتل نحو 40 شخصا وجرح 100 آخرين معظمهم من المدنيين.

المتحدث باسم حركة الشباب أعلن بدء حملة ضد الحكومة والقوات الأفريقية (الجزيرة)
معركة فاصلة

جاءت هذه الهجمات والاشتباكات بعد أن أعلنت حركة الشباب بدء "معركة فاصلة" ضد القوات الحكومية والأفريقية الداعمة لها.

وقال المتحدث باسم حركة الشباب المجاهدين الشيخ علي محمود راجي "إن هذه الحملة ستكون فاصلة في الصراع الدائر منذ فترة في العاصمة مقديشو بين القوات الحكومية -مدعومة بقوات حفظ السلام الأفريقية- والمجاهدين"، حسب قوله.

وأضاف "تعلن حركة الشباب المجاهدين اليوم الثالث عشر من شهر رمضان المبارك بدء حملة عسكرية واسعة باسم نهاية المعتدين ضد القوات الصليبية الغازية".

وأدان مجلس الأمن الدولي "بأشد العبارات" الهجوم على الفندق. وقال رئيس المجلس السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، "يدين أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم الذي قتل الأبرياء وأعضاء في البرلمان".

وقال تشوركين إن مجلس الأمن دعا الحكومة الصومالية إلى اعتقال منفذي الهجوم وتقديمهم للعدالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة