فرنسا تحقق بمستجدات في هجوم مصنع الغاز   
الأحد 1436/9/12 هـ - الموافق 28/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)

تحقق السلطات الفرنسية في صورة ذاتية "سيلفي" التقطها المشتبه فيه بتنفيذ هجوم مصنع ليون مع رأس ضحية مقطوع، فيما بدأ يدلي بأقواله أمام المحققين.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن من المنتظر نقل المشتبه فيه ياسين صالحي (35 عاما) اليوم الأحد إلى مقر شرطة مكافحة الإرهاب قرب باريس.

فبعد أن التزم الصمت في البداية، شرع صالحي مساء السبت في "توضيح سير الوقائع" كما أفاد مصدر قريب من الملف بدون إعطاء مزيد من التفاصيل عن مضمون أقواله.

وأشارت العناصر الأولية للتحقيق إلى أن صالحي أرسل صورة "سيلفي" مع رأس الضحية إلى رقم هاتف كندي. لكن تحديد مكان اتصاله لم يعرف، ويمكن أن يكون الرقم مجرد محول قبل انتقاله إلى وجهة أخرى.

تعاون كندي
وأعلنت كندا السبت تعاونها في التحقيق الفرنسي سعيا للتوصل إلى معرفة مسار الصورة مع تحديد الجهة المرسلة إليها، بدون توضيح أي نوع من المساعدة تقدم إلى المحققين الفرنسيين.

وتشتبه السلطات في أن صالحي قطع رأس رئيسه في العمل وحاول نسف مصنع للغاز مملوك لشركة أميركية في ليون (جنوبي شرقي فرنسا) أول أمس الجمعة، لكنه اعتُقل أثناء محاولته فتح أنابيب تحتوي على مواد قابلة للاشتعال.

وعثرت الشرطة على رأس مدير شركة النقل التي كان يعمل بها صالحي معلقا على سياج عند المصنع وبجواره أعلام باللونين الأبيض والأسود وتحمل شعارات إسلامية.

وسينظر المحققون في احتمال وجود صلة بين المشتبه فيه والفرنسيين الذين يقاتلون في سوريا. فقد حددت أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية هويات 473 فرنسيا موجودا حاليا في سوريا والعراق، بحسب حصيلة أعدت هذا الأسبوع.

لكن بحسب مصادر قريبة من التحقيق فإن السلطات الفرنسية ليس لديها ما يدفعها للاعتقاد حاليا أن ياسين صالحي سبق أن توجه إلى سوريا أو إلى العراق.

وقد تم تمديد توقيف صالحي على ذمة التحقيق وكذلك زوجته وشقيقته اللتين تم توقيفهما أيضا الجمعة.

وكان مجلس الدفاع الفرنسي المصغر قد اجتمع السبت لبحث الهجوم، وأكد وزير الداخلية برنار كازنوف أن الحكومة "ستواصل العمل بدون توقف لمواجهة مستوى عال من التهديد".

وعدد كازنوف التدابير المتخذة، ومنها توظيف طواقم أمنية وتعزيز الترسانة القانونية مع قانونين لمكافحة الإرهاب وتدابير لتعزيز وسائل أجهزة الاستخبارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة