حريق مدرسة سعودية يثير انتقادا للمطوعين   
الخميس 1423/1/1 هـ - الموافق 14/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وجهت وسائل الإعلام السعودية اليوم انتقادا نادرا لجماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ذات النفوذ الواسع في المملكة والمعروف أعضاؤها باسم "المطوعين"، واتهمتهم بعرقلة جهود إنقاذ 15 فتاة توفين في حريق بمدرستهن.

وقد استشاطت وسائل الإعلام السعودية وعائلات الضحايا غضبا بسبب وفاة الفتيات في الحريق الذي أتى على مدرستهن في مكة المكرمة الاثنين الماضي وأصاب 50 فتاة أخرى بإصابات مختلفة. وقد لقيت معظم التلميذات حتفهن تحت الأقدام بسبب التدافع والسقوط عندما كن يحاولن الهرب من بوابة المدرسة التي كانت مغلقة.

وذكرت صحيفة الاقتصادية اليومية أن رجال الإطفاء تشاحنوا مع رجال لجنة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بعد أن حاولوا إبقاء الفتيات داخل المبنى الذي تجتاحه النيران بحجة أنهن لا يرتدين الحجاب والعباءة السوداء.

ونقلت الصحيفة عن ضابط بالدفاع المدني أنه رأى ثلاثة من رجال اللجنة يضربون فتيات صغيرات لمنعهن من مغادرة المدرسة لأنهن لا يرتدين العباءة السوداء.

ونقلت صحيفة سعودي غازيت الصادرة باللغة الإنجليزية في تقرير بالصفحة الأولى عن شهود عيان قولهم إن رجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر منعوا أي محاولة لمساعدة الفتيات وحذروا من أن الاقتراب منهن إثم.

ونقلت الصحيفة عن والد فتاة توفيت في الحريق قوله إن حارس المدرسة رفض فتح البوابة ليسمح للفتيات بالخروج. وعادة ما تكون مدارس البنات في السعودية مغلقة بإحكام لمنع تسلل غرباء إلى المدرسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة