قلق بأوروبا من الوجود العسكري الروسي بسوريا   
الخميس 1436/12/11 هـ - الموافق 24/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)

أعرب وزيرا الدفاع الفرنسي والبريطاني -اليوم الخميس- عن "قلقهما" من تعزيز الوجود العسكري الروسي مؤخرا في سوريا.

واعتبر وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان -خلال زيارة مع نظيره البريطاني مايكل فالون إلى معرض للدفاع الإلكتروني في باريس- أن على موسكو إعطاء توضيحات بشأن "التعزيز الكبير" لوجودها العسكري في سوريا الذي قال إنه "مثير للقلق".

وذكر لو دريان أن روسيا عززت بشكل كبير وجودها في ميناء طرطوس وفي مطار عسكري جنوبي مدينة اللاذقية بطائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر قتالية.

وتساءل لو دريان عن طبيعة هذا التعزيز الروسي العسكري، وهل هو يكشف رغبة روسيا في حماية مواقعها التاريخية أم إن الهدف منه هو حماية الرئيس السوري بشار الأسد أو محاربة تنظيم الدولة الإسلامية؟ طالبا من روسيا توضيح الأمر.

من جهته، أعرب فالون عن "القلق لوصول تعزيزات روسية إلى سوريا، وخصوصا مقاتلات جوية ستزيد من تعقيد الوضع الصعب جدا في الأساس".

وأعربت الدول الغربية مؤخرا عن القلق من تعزيز القدرات العسكرية الروسية على الساحل السوري، كما أعلنت البحرية الروسية إجراء مناورات عسكرية كبيرة شرق المتوسط خلال سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة