مقتل سبعة أشخاص في انفجار لغمين بسريلانكا   
الاثنين 1427/3/19 هـ - الموافق 17/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:29 (مكة المكرمة)، 7:29 (غرينتش)

العنف تصاعد عقب انسحاب متمردي التاميل من مفاوضات السلام (رويترز-أرشيف)

قتل سبعة أشخاص في انفجار لغمين شمالي سريلانكا بينهم أربعة جنود في تصعيد للعنف عقب تعليق متمردي جبهة نمور التاميل مشاركتهم في محادثات السلام مع الحكومة.

وقال الجيش السريلانكي إن الانفجار الأول استهدف آلية للجيش في منطقة فافونيا ما أدى لمقتل أربعة من عناصره وإصابة ثمانية آخرين بجروح.

وأوضح أن لغما آخر انفجر في شبه جزيرة جفنا ما أسفر عن مقتل الرجل الذي كان يحمله وشخصين آخرين. وقد انفجر اللغم الذي كان يفترض تفجيره لدى مرور آلية عسكرية، قبل الوقت المحدد للتفجير.

وكان سبعة عسكريين قتلوا أمس في انفجار قنبلتين في المنطقة نفسها وجرح جنديان آخران في انفجار لغم.

وخلال الأسبوع الماضي قتل 63 شخصا معظمهم من قوات الأمن في هجمات نفذت في المنطقة الشمالية من الجزيرة حيث الغالبية من التاميل والتي يطالب المتمردون بحكم ذاتي واسع لها.

انهيار المحادثات
ويأتي استئناف العنف في وقت أعلن فيه متمردو التاميل أمس تعليق مشاركتهم في محادثات السلام المزمع عقدها في سويسرا نهاية أبريل/نيسان الجاري في محاولة لتعزيز اتفاق وقف إطلاق النار التاريخي المبرم عام 2002.

وكان نمور التاميل أعلنوا عدم مشاركتهم في المحادثات في رسالة وجهوها إلى الدبلوماسي النرويجي الذي يقوم بدور الوسيط في النزاع في سريلانكا ما لم ترفع حكومة بلادهم القيود المفروضة على تنقل كوادرهم على حد قولهم.

ومنذ بدء النزاع الإثني عام 1972، قتل أكثر من 64 ألف شخص من قوات الأمن والمدنيين والمتمردين.

وقد فشلت أربع محاولات في الماضي لإحلال السلام في الجزيرة. وأبرم اتفاق لوقف إطلاق النار في فبراير/شباط 2002 لكنه لم يصمد بسبب أعمال العنف التي تتزايد منذ مطلع العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة