جيش أوكرانيا يواصل تقدمه بشرق البلاد   
الخميس 1435/10/25 هـ - الموافق 21/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)

تعرضت أحياء سكنية في دونيتسك بشرق أوكرانيا لقصف عنيف كما خاضت القوات الحكومية معارك شوارع في بلدات أخرى، وقال الجيش الأوكراني إن قواته أصبحت على مقربة من بلدة ياسينو فاتايا الإستراتيجية.

وقال الجيش إن قواته تشن هجوما في قلب المناطق التي تسيطر عليها قوات المتمردين المتراجعة, وفق وصفه.

كما تعرضت بلدتان قرب مدينة دونيتسك لقصف مدفعي من قبل القوات الأوكرانية، وأدت العمليات العسكرية بشرق أوكرانيا إلى تشريد مئات السكان الذين لجؤوا إلى إقليم روسي على الحدود بين البلدين.

وسقطت قذائف مورتر بشمال مدينة دونيتسك على بعد بضعة كيلومترات من جبهة القتال، وحطمت نوافذ عدد من المباني وأسقطت عددا من أعمدة الكهرباء.

وقالت بلدية دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون إن تسعة من السكان قتلوا في القصف الذي وقع أمس الأربعاء، ونفت الحكومة الأوكرانية استهداف قواتها مناطق المدنيين.

مقتل مدنيين ببلدة تبعد 16 ميلا من دونيتسك
(أسوشيتد برس)

وقال مسؤولون أوكرانيون إن تسعة أشخاص آخرين من المقاتلين المتطوعين المؤيدين لكييف قتلوا خلال الليل باشتباكات أخرى قرب دونيتسك.

وذكر مسؤول بوزارة الداخلية أن القوات الأوكرانية خاضت معارك شوارع مع الانفصاليين في بلدات أخرى.

تقدم للجيش
وأوردت وكالة رويترز أن القوات الحكومية تتقدم في سيطرتها على منطقة شرق أوكرانيا التي يتحدث سكانها الروسية، وتضيق الخناق على المدينتين الرئيسيتين اللتين يسيطر عليهما الانفصاليون وهما دونيتسك ولوغانسك.

وقالت أسوشيتد برس إنه وبعد أيام من اشتباكات بالشوارع وأسابيع من القصف حققت القوات الحكومية مكاسب كبيرة أمس الأربعاء في لوغانسك، وسيطرت على أجزاء واسعة من المدينة، وظلت القوات الأوكرانية لأسابيع تحاول طرد الانفصاليين من لوغانسك التي يقدر عدد سكانها بمليون شخص هرب منهم حوالي الثلث.

وأضافت الوكالة أن حصيلة القتلى زادت سريعا أمس بمنطقة دونيتسك حيث قُتل 43 من السكان وجُرح 42 خلال أقل من يومين، بالإضافة إلى مقتل تسعة جنود وجُرح 22 آخرين خارج دونيتسك.

وكان عشرات اللاجئين الفارين من المعارك بشرق البلاد قد قتلوا إثر تعرض قافلتهم لقصف صاروخي, وبينما لاقت العملية إدانة دولية تبادلت كييف والانفصاليون المسؤولية عن الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة