اتساع الفجوة بين واحد وميغاواتي   
السبت 1421/12/23 هـ - الموافق 17/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 الرئيس واحد لدى وصوله إلى مبنى البرلمان
اقترح رئيس البرلمان الإندونيسي جعل منصب الرئيس في إندونيسيا منصبا فخريا في إطار نظام يقوم فيه نائب الرئيس بتسيير شؤون البلاد. وتزايدت الفجوة بين الرئيس الإندونيسي ونائبته التي تشكو من تدخل واحد في اختصاصاتها الوزارية.

فقد قال أكبر تانجونغ رئيس البرلمان إن تحديد دور منفصل للرئيس ونائبته قد يخرج إندونيسيا من الأزمة السياسية الراهنة. وأضاف إن المحاولات الجارية حاليا لإقالة الرئيس واحد قد تسفر عن تبعات اجتماعية كبيرة حتى وإن كانت دستورية.

وتأتي تصريحات تانجونغ في الوقت الذي هدد فيه أنصار الرئيس بإشعال الوضع في العاصمة، إذ توافدت أعداد كبيرة منهم للمشاركة في مسيرات تأييدا للحكومة، بينما أغلق مؤيدون آخرون لواحد ميناء رئيسيا في إقليم جاوا الشرقية.

وكان الرئيس الإندونيسي قد فوض بموجب مرسوم رئاسي نائبته ميغاواتي سوكارنو بوتري بتسيير الشؤون اليومية للدولة بيد أنه ظل مع ذلك يمسك بمقاليد الأمور. فقد عين واحد وزيرا جديدا للغابات ونائبا لهذا الوزير بعد إقالته الوزير السابق نور محمودي إسماعيل.

وذكرت الأنباء أن سبب الإقالة هو رفض الوزير تنفيذ أمر رئاسي بإقالة سكرتير عام وزارة الغابات لدعمه حملة البرلمان  لإقصاء الرئيس من منصبه. واعتبرت أوساط سياسية في إندونيسيا أن القرار يندرج في سياق الحرب القائمة بين المعارضة والرئيس واحد الذي يحاول فرض سيطرته على الحكومة.

ولم تحضر نائبة الرئيس مراسم أداء القسم للوزير الجديد بسبب ما قيل عن استيائها من تدخل واحد في شؤون مجلس الوزراء الذي يعتبر من اختصاصها. ويعد وزير الغابات ثاني وزير يقيله الرئيس الإندونيسي خلال العام الحالي.

الوضع الأمني
على الصعيد الأمني انفجرت قنبلة في جسر للسكة الحديد خارج ضواحي العاصمة جاكرتا دون أن توقع ضحايا. وقالت الشرطة إن الانفجار وقع بعد لحظات من مرور قطار للبضائع. وألحق الانفجار الذي بدأت الشرطة التحقيق فيه أضرارا طفيفة ببعض المقطورات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة