مدرب الأرجنتين بيكرمان يعول على جيل الشباب بالمونديال   
السبت 1427/5/6 هـ - الموافق 3/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:36 (مكة المكرمة)، 23:36 (غرينتش)

بيكرمان المدرب الأكثر تتويجا في العالم على صعيد منتخب الشبان (الفرنسية)

يعول مدرب المنتخب الأرجنتيني خوسيه بيكرمان على جيل من الشباب خلال نهائيات مونديال ألمانيا المقررة من 9 الشهر الحالي حتى 9 يوليو/تموز المقبل، في اختبار يواجه انتقادات معظم الأرجنتينيين المتخوفين من تكرار إخفاق النسخة السابقة التي أقيمت في اليابان وكوريا الجنوبية عام 2002.

وجعل هؤلاء الشبان من بيكرمان (56 عاما) المدرب الأكثر تتويجا في العالم على صعيد منتخب الشباب دون 20 عاما بثلاثة ألقاب (عام 1995 في قطر وعام 1997 في ماليزيا وعام 2001 في الأرجنتين)، ويأمل أن يحققوا له العظمة خلال النسخة الثامنة عشرة من النهائيات ليقود بلاده إلى لقبها الثالث بعد مونديالي 1978 و1986.

وتضم تشكيلة بيكرمان العديد من النجوم المميزين على رأسهم خوان رومان ريكيلمي وزميله في فياريال الإسباني خوان بابلو سورين، ولاعب وسط أنتر ميلان الإيطالي إستيبان كامبياسو، وإلى جانبه لكن بطابع هجومي بابلو إيمار وخافيير سافيولا نجمي فالنسيا وأشبيلية الإسبانيين.

ويبقى النجم الواعد ليونيل ميسي (18 عاما) لاعب برشلونة بطل الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا الأكثر سطوعا عند الأرجنتينيين الذين يعتبرونه دييغو مارادونا الجيل الجديد، بسبب مراوغاته المميزة وحنكته الفريدة.

وكمعظم أبناء بلاده اعتبر خورخي فالدانو المتوج بلقب مونديال 1978 أن ميسي سيكون "إرهابي" كرة القدم في هذه الحقبة، مضيفا أنه لاعب يطيح بمنافسيه.

وسيعول بيكرمان أيضا على النجم الآخر ريكيلمي الذي قدم موسما رائعا مع فياريال وقاده إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، إلا أنه يواجه ضغوطا كبيرة مع المنتخب الأبيض والأزرق إذ يرتبط أداء الأخير بمستواه في وسط الملعب.

وتم تأكيد هذا الواقع عندما فازت الأرجنتين على غريمتها البرازيل 3-1 في تصفيات المونديال بفضل تألق ريكيلمي، ثم كانت النتيجة معاكسة أمام المنتخب نفسه وبعد أسابيع قليلة عندما أخفق ريكيلمي فخسرت بلاده 1-4 في نهائي كأس القارات.

ويواجه بيكرمان اختبارا شاقا، إذ لم يتمكن حتى الآن من إظهار ما يمكن أن يقدمه مع المنتخب بعد استلامه مهامه عام 2004، كخليفة لمارتشيلو بييلسا الذي يعود له الفضل الأكبر في قيادة الأرجنتين لنهائيات المونديال المقبل.

ويظهر منتخب الأرجنتين في قيادة بيكرمان نقاط ضعف واضحة في خط دفاعه والتي ظهرت جلية بخسارة المنتخب أمام إنجلترا وكرواتيا في مباراتين دوليتين وديتين وبالنتيجة نفسها 1-3.

وفقد المنتخب الأرجنتيني صفة الترشيح للفوز بلقب المونديال كما كان في معظم النسخات السابقة, بعد الخروج من الدور الأول لمونديال اليابان وكوريا الجنوبية، ويواجه تحدي فرض نفسه مجددا لكنه سيواجه مهمة كبيرة بالدور الأول, إذ وقع ضمن المجموعة الثالثة الحديدية إلى جانب هولندا وصربيا مونتينيغرو وساحل العاج الوافدة الجديدة للنهائيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة