الطلاب الأجانب يغادرون باكستان بأعداد كبيرة   
الاثنين 1424/7/13 هـ - الموافق 8/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابط شرطة باكستاني يقوم بتسجيل أسماء طلاب إحدى المدارس الدينية في مدينة مولتان بإقليم البنجاب (أرشيف)
ذكر مسؤول في إحدى المدارس بباكستان أن الطلاب الأجانب بدؤوا يغادرون البلاد بأعداد كبيرة خشية أن يتم اعتقالهم في إطار حملة قمع ما يسمى التطرف الإسلامي التي تشنها الحكومة الباكستانية.

وقال المتحدث باسم اتحاد المدارس المفتي محمد جميل إن باكستان لم تعد مكانا آمنا للطلاب الأجانب الذين يدرسون في المدارس الإسلامية. وأضاف أن حوالي 500 طالب انتقلوا إلى جنوب أفريقيا خلال عام واحد بينما ينوي آخرون المغادرة.

وأشار جميل إلى أن "الطلاب خافوا أن يعتقلوا بحجة علاقتهم بالقاعدة ولهذا رحلوا". وقال طالب نيجيري طلب عدم الكشف عن اسمه "إن الأمر محزن ولكن ليس لدي خيار آخر سأغادر في وقت قريب إما إلى بلدي أو إلى جنوب أفريقيا".

وتقول الشرطة إنه رغم أن طلاب المدارس الدينية لا يتعلمون العنف والتدريب العسكري في المدارس إلا أنهم أرضية خصبة لزرع أفكار الجهاد. وأضافت أن عليها مراقبة وتنظيم هذه المدارس لوقف ما تصفه بالإرهاب.

من جانبهم يقول الزعماء الدينيون إن المدارس توفر التعليم الديني وليست ضالعة في أي نشاطات إرهابية.

ويوجد في باكستان حوالي 10 آلاف مدرسة دينية مسجلة لدى مجلس المدارس الدينية التي تعد المناهج وتجري الامتحانات، ويعتقد أن 10 آلاف مدرسة أخرى تدار بشكل مستقل في مناطق ريفية وقبلية نائية خاصة على طول الحدود الأفغانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة