لم يبق أمامنا سوى 10 سنوات لإنقاذ الأرض   
الجمعة 1427/8/22 هـ - الموافق 15/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:02 (مكة المكرمة)، 7:02 (غرينتش)

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة فاهتمت إحداها بالاختفاء الهائل لجليد القطب الشمالي وما ينذر به من احتباس حراري, وتناولت الضغوط المتزايدة على أولمرت لحمله على الاستقالة, كما تحدثت عن انزعاج أميركا من إطلاق باكستان سراح آلاف الأسرى من حركة طالبان.

"
الجليد الذي كان يقاوم الذوبان الصيفي ويظل موجودا طيلة العام ذاب بنسبة 14% خلال 12 شهرا فقط ما بين عامين 2004 و2005
"
ذي إندبندنت
ذوبان الجليد القطبي
اهتمت صحيفة ذي إندبندنت بالتسارع الهائل لظاهرة ذوبان جليد القطب الشمالي, فقالت إن الجليد البحري يتلاشى الآن أسرع من أي وقت مضى, كما أن الدببة القطبية تواجه الانقراض.

وأضافت الصحيفة أن هذا الذوبان هو أوضح مؤشر حتى الآن على أن الاحتباس الحراري وثب إلى الأمام بشكل مفاجئ وضخم, وهو ما يعتبر أحد أسوأ التطورات المشؤومة الدالة على بداية فعلية لتغيير المناخ الأرضي.

ونسبت الصحيفة إلى دراستين مختلفتين أعدتهما وكالة ناسا للأبحاث الفضائية, مستخدمة في كل منهما تكنولوجيا مختلفة عن التكنولوجيا المستخدمة في الأخرى, للمراقبة عبر الأقمار الاصطناعية, تأكيدهما أن السنتين الماضيتين شهدتا اختفاء هائلا للجليد المغطي لمحيط القطب الشمالي.

وأظهرت إحدى الدراستين أن الجليد الذي كان يقاوم الذوبان الصيفي ويظل موجودا طيلة العام ذاب بنسبة 14% خلال 12 شهرا فقط ما بين عامين 2004 و2005.

ونقصت تغطية الجليد بمساحة 720 ألف كيلومتر مربع, وهي مساحة تعادل تقريبا مساحة تركيا, اختفت خلال سنة واحدة فقط.

أما الدراسة الأخرى فأظهرت أن نسبة ذوبان "الجليد الأزلي", والتي لم تكن تتعدى 0.15% سنويا منذ أن بدأت المراقبة عبر الأقمار الصناعية عام 1979, تضاعفت بشكل مفاجئ خلال السنتين الماضيتين لتصل 6% سنويا وهو ما يعني أن الذوبان تسارع 30 ضعفا.

وذكرت الصحيفة أن هذه التغييرات دقت ناقوس الخطر بين العلماء وأخصائيي البيئة لأنها تجاوزت بشكل كبير النسبة التي كانت معروفة, مما يهدد بانقراض المتجمد الشمالي خلال فترة وجيزة أي قبل عام 2070 بعشرات السنين.

وأضافت أن تداعيات ذلك ستكون ضخمة, ولن تقتصر على اختفاء الدب القطبي, بل ستشمل كذلك ارتفاع درجات الحرارة, إذ إن سطح المحيط المتجمد, الذي كان بسبب بياضه يعكس أشعة الشمس, سيمتصها الآن مما يزيد من حرارة الأرض.

ونقلت الصحيفة عن جيم هانسن, رائد علماء المناخ في معهد غودرد للدراسات الفضائية قوله إن على حكومات العالم أن تتخذ خطوات فعلية وسريعة وجذرية لتفادي حدوث كارثة بيئية على الكرة الأرضية.

وأضاف أنه يعتقد أن نافذة فرصة التعامل مع التغيير المناخي أضحت ضيقة, لا تزيد على عشر سنوات على أكثر تقدير.

وفي مقال آخر في ذي إندبندنت حذر صبيح الدين أحمد المفوض السامي لبنغلاديش من أن تغيير المناخ لا يعني بالنسبة للأوروبيين سوى تغيير أساليب عيشهم بينما الأمر بالنسبة لسكان بنغلاديش مسألة حياة أو موت بسبب انخفاض أرضهم التي لا يرتفع أغلبها سوى 6 أمتار فوق سطح البحر, مما جعل الملوحة تغزو هضاب بنغلاديش وتقتل نباتاتها وتدفع سكانها إلى الهجرة من مناطقهم الأصلية.

المطالبة بالاستقالة
تحت عنوان "الضغط يتزايد على أولمرت لحمله على الاستقالة" قالت صحيفة غارديان إن رئيس الأركان الإسرائيلي السابق موشي يعالون شن أمس حملة مدمرة على الزعامة الإسرائيلية الحالية, مطالبا رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بالاستقالة هو وكبار جنرالاته على أثر إخفاقاتهم في الحرب اللبنانية.

وأضافت الصحيفة أن التحدي من طرف يعالون يأتي في وقت يواجه فيه عدد من المسؤولين الإسرائيليين السامين, بمن فيهم أولمرت والرئيس الإسرائيلي ووزير العدل, سلسلة من الاتهامات بالفساد والفضائح.

"
لقد حذرنا باكستان مرارا بشأن اعتقالها متهمين وإطلاق سراحهم فيما بعد, ونحن نراقب عن كثب ردها على اهتمامنا
"
دبلوماسي أميركي/ديلي تلغراف
انزعاج أميركي
قالت صحيفة ديلي تلغراف إن مصداقية باكستان كحليف رائد في مكافحة الإرهاب وضعت محل شك أمس عندما تبين أن حكومة الرئيس الباكستاني برويز مشرف سمحت بإطلاق سراح آلاف المقاتلين من حركة طالبان الذين تم اعتقالهم وهم يقاتلون القوات الأميركية.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين عبروا عن انزعاجهم البالغ من اكتشاف كون باكستان أطلقت سراح آلاف المقاتلين الأجانب الذين كانت قد اعتقلتهم بعد فرارهم من ساحة القتال في أفغانستان وتركتهم يعودون إلى بلدانهم الأصلية بصورة هادئة.

ونقلت عن محامي بعض السجناء قولهم إنهم تمكنوا من إطلاق سراح 2500 أجنبي كانوا قد اعتقلوا في باكستان بسبب علاقتهم بالقاعدة وطالبان خلال السنوات الأربع الأخيرة.

كما نقلت عن دبلوماسي أميركي في باكستان قوله "لقد حذرنا باكستان مرارا بشأن اعتقالها متهمين وإطلاق سراحهم فيما بعد, ونحن نراقب عن كثب ردها على اهتمامنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة