جاكرتا تتعهد بحماية الأميركيين المقيمين في إندونيسيا   
الاثنين 1422/5/24 هـ - الموافق 13/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسن ويراجودا
تعهدت جاكرتا بحماية الرعايا الأميركيين الموجودين في الأراضي الإندونيسية من أي تهديدات أمنية قد يتعرضون لها من قبل متطرفين. في غضون ذلك لقي ثلاثة من مقاتلي حركة آتشه الحرة وطفل مصرعهم في اشتباكات شهدها الإقليم.

فقد صرح وزير الخارجية الإندونيسي الجديد حسن ويراجودا للصحفيين بأن بلاده ستضمن للرعايا الأميركيين في إندونيسيا الحماية الأمنية، مشيرا إلى أن هناك خطوات اتخذت في هذا المضمار، غير أنه لم يشر إلى طبيعة هذه الخطوات.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية ذكرت يوم الجمعة الماضي أن السفارة الأميركية في جاكرتا تلقت معلومات بأن "متطرفين" يخططون لمهاجمة مصالح أميركية وربما السياح الأميركيين في إندونيسيا. وسبق أن حذرت الخارجية الأميركية مواطنيها من السفر إلى إندونيسيا التي تشهد اضطرابات سياسية وعرقية وطائفية راح ضحيتها الآلاف في السنوات الأخيرة.

وأمرت وزارة الخارجية الأميركية عمال الإغاثة الأميركيين بالانتقال إلى سنغافوره مؤقتا تحاشيا لهذه التهديدات. كما شددت الإجراءات الأمنية حول السفارة الأميركية بجاكرتا تحسبا لأي هجمات ممكنة.

أعمال عنف في آتشه
وعلى صعيد الاضطرابات التي يشهدها إقليم آتشه سقط ثلاثة من مقاتلي حركة آتشه الحرة قتلى أمس الأحد على أيدي القوات الحكومية.

فقد أعلن قائد الجيش الإندونيسي في آتشه أن قواته قتلت اثنين من المقاتلين أمس أثناء محاولتهم شن هجوم بحري في لانغسا عاصمة شرق آتشه، كما قتل أحد المقاتلين وجرح آخرون في اشتباك وقع في مانياك بايد.

وقالت الشرطة في جولوك بشرق آتشه إن مقاتلين أطلقوا النار على رأس طفل فأردوه قتيلا، في حين نفى القائد الميداني للمقاتلين في المنطقة أميري بن عبد الوهاب مسؤولية جماعته عن مقتل الطفل، متهما وحدة خاصة من الشرطة بقتل الطفل بعدما قتل عدد من أفرادها في الهجوم.

واعترف عبد الوهاب بمقتل ثلاثة من رجاله في هجومين منفصلين، وقال إنهما أسفرا أيضا عن مصرع أكثر من خمسين شرطيا وجنديا.

وكان متحدث باسم الشرطة قال إن المقاتلين أشعلوا النار في ثلاث مدارس ثانوية في شرق الإقليم أمس الأحد، وهي تهمة نفاها المقاتلون. كما ذكر أن امرأة جرحت أثناء تبادل لإطلاق النار بين المقاتلين وقوات أمنية في مقاطعة سونغاي رايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة