الهند ترفض عرضا باكستانيا بسحب متبادل للقوات   
الاثنين 1423/4/6 هـ - الموافق 17/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي هندي يقوم بأعمال الدورية على شاطئ بحيرة دال في مدينة سرينغار بإقليم جامو وكشمير

أكدت الهند أن الوضع على حدودها مع باكستان ما زال غامضا, وأن الحديث عن سحب القوات العسكرية من الحدود سابق لأوانه. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الهندية نيروباما راو في مؤتمر صحفي إنه حتى لو لاحظت نيودلهي تغيرا واضحا في توجه باكستان فإن هذا لا يضمن لها أن الأمر يتعلق بتغير دائم في الموقف.

وأضافت أن انسحاب القوات الهندية سيعتمد على مدى جدية باكستان في إغلاق معسكرات تدريب الجماعات الكشميرية على أراضيها. وأوضحت أن بلادها تلقت إشارات إيجابية بأن باكستان عازمة على اتخاذ إجراءات بهذا الشان، لكنها لا تستطيع القول في الوقت الحاضر إن البنية التحتية لما أسمته الإرهاب قد تم القضاء عليها بالفعل.

وتأتي هذه التصريحات ردا على عرض تقدمت به باكستان في وقت سابق اليوم يقضي بسحب متبادل لقوات البلدين. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الباكستانية عزيز أحمد خان في مؤتمر صحفي بإسلام آباد إن "قواتنا ستبدأ انسحابها ما أن تقوم الهند بذلك". وأضاف "سنرد بإجراءات مماثلة، أعتقد أن الأمر مطلوب وينبغي القيام به على الفور". وأشار إلى أن باكستان اضطرت إلى إرسال قواتها إلى مواقع متقدمة في رد دفاعي محض بعد أن نشرت الهند قواتها.

ويحتشد أكثر من مليون جندي هندي وباكستاني منذ ستة أشهر على طول الحدود بين البلدين في كشمير. وأعلنت الحكومتان وضعية التأهب في صفوف قواتهما بعد هجوم استهدف البرلمان الهندي ونسبته نيودلهي إلى مقاتلين مدعومين من باكستان. وصدرت مبادرات عدة عن البلدين في الأيام العشرة الماضية بهدف خفض حدة التوتر بينهما.

الوضع الميداني
وعلى الصعيد الميداني ساد الهدوء النسبي الليلة الماضية خط المراقبة الفاصل بين كشمير الهندية والباكستانية, كما شهد تبادل القصف المدفعي هو الآخر تراجعا ملحوظا مقارنة بالأيام الماضية.

وقال متحدث باسم الشرطة الهندية "لقد وقع ما بين 40 و50 قصفا في منطقتي نوشيا وبورا, وهو عدد قليل مقارنة بالأسبوع الماضي". وأضاف أنه لم يسجل أي قصف في منطقة بونش إحدى المناطق الأكثر توترا على طول خط المراقبة.

في المقابل خلفت الهجمات التي شنها مقاتلون كشميريون في الجزء الهندي من ولاية كشمير قتيلين هنديين, كما قتل خمسة مسلحين كشميريين في تبادل لإطلاق النار مع جنود هنود في أنحاء متفرقة من الولاية.

ورغم انحسار تبادل النيران في الأيام القليلة الماضية بسبب الجهود الدبلوماسية الدولية لنزع فتيل التوتر بين الدولتين النوويتين فقد سقط 23 قتيلا باشتباكات وقعت بين المقاتلين الكشميريين والقوات الهندية في إقليم كشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة