شرطة جنوب أفريقيا تشتبك مع أنصار الحزب الحاكم   
الأربعاء 1435/4/13 هـ - الموافق 12/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:31 (مكة المكرمة)، 20:31 (غرينتش)
 الشرطة فتحت النار على أعضاء الحزب الحاكم الذين كانوا يرتدون القمصان القطنية الصفراء (أسوشيتد برس)

أطلقت شرطة جنوب أفريقيا الأربعاء طلقات مطاطية على أنصار حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم، بعد أن ألقوا حجارة وحاولوا التصدي لمسيرة لأعضاء حزب التحالف الديمقراطي المعارض في وسط جوهانسبرغ، في مؤشر على تصاعد التوتر في جنوب أفريقيا قبل الانتخابات العامة التي تجري في البلاد في 7 مايو/أيار المقبل.

وقد تجمع الآلاف من أنصار الحزبين الحاكم والمعارض، وسط العاصمة الجنوب أفريقية، وتباينت وجهات نظر كل منهما، فبينما قال التحالف الديمقراطي المعارض إنه ينظم مسيرته احتجاجا على ارتفاع معدلات البطالة في البلاد أكبر اقتصاد في القارة السوداء، بيّن أنصار الحزب الحاكم أنهم يدافعون عن مقر الحزب.

وقالت وكالة رويترز إن الشرطة التي كانت تفصل بين أنصار الجانبين المتنافسين، فتحت النار لفترة قصيرة على أعضاء الحزب الحاكم الذين كانوا يرتدون القمصان القطنية الصفراء المميزة للحزب.

من جهته أوضح متحدث باسم الحزب الحاكم أن قنابل حارقة ألقيت على الشرطة التي ردت بقنابل الصوت وكذلك بالرصاص المطاطي.

وبعد اشتباك وجيز مع الشرطة تفرق المشاركون في المسيرة لينتهي الاحتجاج، حيث قرر أعضاء حزب التحالف الديمقراطي إلغاء المسيرة لمنع وقوع المزيد من العنف.

اتهام متبادل
ويعد معلقون مسيرة التحالف الديمقراطي -أكبر أحزاب المعارضة في البلاد-، عملا أو استفزازا مقصودا لكشف ما تقول المعارضة إنها "الطبيعة غير المتسامحة للحزب الحاكم".

وقالت زعيمة التحالف الديمقراطي هيلين زيلي لقناة إخبارية محلية "هل سيدرك كل ناخب الآن إلى أي مدى أصبح حزب المؤتمر الوطني الأفريقي مؤسسة غير ديمقراطية وتتسم بالعنف وعدم التسامح"، مضيفة "عرفنا أننا لن نصل إلى وجهتنا الأخيرة من البداية لأن المؤتمر الوطني الأفريقي جاء بمقذوفات وقنابل حارقة وطوب وحجارة".

في المقابل ندد المتحدث باسم حزب المؤتمر الوطني الأفريقي جاكسون مثيمبو بمسيرة التحالف الديمقراطي وقال "ليس من الحكمة أن ينظم حزب مسيرة لمقر حزب آخر، إنها خطوة تنم عن عدم معرفة بالوضع وخطيرة للغاية وتنطوي على مجازفة بالغة".

وتعد هذه المواجهة مؤشرا على تصاعد التوتر في جنوب أفريقيا قبل الانتخابات العامة التي تجري في البلاد في 7 مايو/أيار التي تعد أكبر اختبار سياسي للرئيس جاكوب زوما والحزب الحاكم الذي يحكم البلاد منذ عشرين عاما بعد انتهاء فترة الفصل العنصري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة