مقتل جندييْن إسرائيليين والقسام تفجر آليات إسرائيلية   
السبت 1435/9/23 هـ - الموافق 19/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:53 (مكة المكرمة)، 13:53 (غرينتش)

قالت كتائب عز الدين القسام الذارع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها فجرت اليوم السبت آليات إسرائيلية بعد أن تسلل مقاومون منها خلف خطوط جيش الاحتلال، في حين أكدت مصادر إسرائيلية مقتل جندييْن وجرح آخرين في عملية لكتائب القسام.

وقال بيان لكتائب القسام إن عناصر من وحدة النخبة لديها نجحوا في التسلل إلى خلف خطوط الجيش الإسرائيلي بشرق خان يونس، واعتلوا جرافة ودبابة وفجروهما بعبوة من طراز تاندوم، وأوضحت أن عناصرها رصدوا تسعة انفجارات متتالية في الدبابة.

من جهة أخرى أكدت مصادر إسرائيلية اليوم السبت مقتل جندييْن وجرح آخرين خلال عملية تسلل نفذتها مجموعة من القسام خلف الخطوط الإسرائيلية على الشريط الحدودي وسط قطاع غزة.

وقال ناطق باسم الجيش إن جنديين أصيبا بجروح خلال اشتباك مع مقاومين فلسطينيين تسللوا عبر نفق مقابل وسط قطاع غزة إلى موقع قرب معسكر كيسوفيم.

وأفاد باستشهاد أحد المهاجمين الفلسطينيين بينما تمكن بقية أفراد المجموعة من العودة إلى قطاع غزة، حيث أفلتوا من قصف الطائرات الإسرائيلية.

من جهته، ذكر الناطق العسكري أن قوة إسرائيلية أحبطت عملية كبيرة كانت تستهدف أسر أو قتل عدد كبير من جنود أو مدنيين إسرائيليين قرب بلدة إسرائيلية مقابل وسط القطاع. 

وقالت كتائب القسام- الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- إنها اشتبكت مع قوة إسرائيلية شرق خان يونس, كما قصفت القوات المتوغلة على تخوم بلدة القرارة شرق خان يونس بعدد من قذائف الهاون.

للمزيد من الأخبار زوروا صفحة غزة تقاوم

تسلل وجرحى
وفي وقت سابق اليوم، أعلنت كتائب عز الدين القسام أنها نفذت ما أسمتها عملية إنزال في الأراضي الإسرائيلية قبالة محافظة الوسطى وسط قطاع غزة، مما أدى إلى سقوط جرحى.

وقد وصل أربعة جنود إسرائيليين جرحى إلى مستشفى سروقا في بئر السبع، حيث نقل ثلاثة منهم بمروحية وهو ما يشير إلى خطورة جراحهم.

وتحدثت المصادر الإسرائيلية عن تواصل المعارك وتبادل إطلاق النار منذ مدة في الشريط الحدودي الذي احتله الجيش الإسرائيلي وسط وشمال قطاع غزة.

وكان بيان لكتائب القسام قال إن مجموعة مقاتلين تسللت خلف القوات الإسرائيلية قبالة محافظة الوسطى وسط قطاع غزة.

عملية إنزال
وقال مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح إن هذه العملية تعد واحدة من التطورات المهمة التي سجلت صباح اليوم، ولفت إلى أن الوضع متأجج ومتوتر ومفتوح على كل المواجهات، حيث يريد جيش الاحتلال الضغط على المقاومة من خلال التلويح بتوسيع العملية البرية.

كما لفت الدحدوح إلى أن ألوية الناصر صلاح الدين "أوقعت في كمين محكم عددا من جنود الاحتلال في بيت حانون عندما تقدموا واحتلوا منزلا تابعا لأحد قادة الألوية".

 المقاومة أسقطت عددا من القتلى والجرحى في صفوف الجيش الإسرائيلي (رويترز)

وقد أصيب ثلاثة عسكريين إسرائيليين فجر اليوم الأحد -أحدهم ضابط إصابته خطيرة- في اشتباك مسلح جرى شمال قطاع غزة، بحسب مصادر إسرائيلية، في حين أصيب جنديان بنيران قناصة خلال التوغل البري الإسرائيلي إلى غزة.

صواريخ المقاومة
وفي سياق متصل، استهدفت صواريخ للمقاومة الفلسطينية مدينة أسدود جنوب تل أبيب، في حين اعترضت القبة الحديدية أربعة منها.

كما سقطت قذائف صاروخية على بلدات على الحدود مع قطاع غزة دون إصابات، بينما أصيب ستة جنود إسرائيليين بجروح أثناء اشتباكات مع المقاومة بالمنطقة الشمالية بقطاع غزة، وفقا لمراسلي الجزيرة.

 وقال مراسل الجزيرة إن كتائب القسام قصفت ديمونا بصاروخي "أم 75" ، كما قصفت الكتائب ذاتها ريشون لتسيون وبيت يام بخمسة صواريخ.

من جهتها، قالت مراسلة الجزيرة على الحدود بين غزة وإسرائيل جيفارا البديري إن عددا من المحللين العسكريين الإسرائيليين الكبار يعتبرون أن عملية التسلل التي نفذتها كتائب القسام تمثل "صفعة" للجيش الإسرائيلي.

ولفتت البديري إلى أن هذه العملية تشير إلى أن المقاومة الفلسطينية نجحت بإمكانياتها البسيطة التي لا تقارن بإمكانيات جيش الاحتلال في هذه العملية التي نفذتها صباحا، وأوضحت أن جيش الاحتلال لم يتمكن من إيقاف صواريخ المقاومة التي استهدفت مدنا إسرائيلية عديدة.

 يشار إلى أن صفارات الإنذار دوت في أسدود وزكيم والمناطق المحاذية للشريط الحدودي وفي النقب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة