عنف طائفي متجدد بشمال شرق نيجيريا   
الثلاثاء 1433/2/23 هـ - الموافق 17/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:01 (مكة المكرمة)، 0:01 (غرينتش)


اتهم مسلمو قرية نبالانغ الواقعة بشمال شرق نيجيريا جيرانهم المسيحيين بقتل خمسة منهم وحرق أربعة مساجد, في مواجهات قال قسيس كنيسة في القرية إنه يصعب تحديد سبب اندلاعها.

أمّا حكومة ولاية أدْمَاوَا التي تتبع لها القرية فقد أكدت أنها اتخذت إجراءات أمنية مشددة للحفاظ على سلامة السكان، ودعت إلى المصالحة بين مختلف الطوائف الدينية.

كما قالت قوات الأمن إن مسلحين قتلوا خمسة أشخاص في منازلهم في مدينتين بشمال نيجيريا في أحدث حلقة ضمن سلسلة هجمات يشنها مسلحون يعتقد أنهم من أعضاء جماعة بوكو حرام التي تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية.

وحسب رويترز, تحدث الضابط المسؤول عن العمليات في مدينة ميدوغوري في أقصى شمال شرق نيجيريا عن "مقتل شخصين رميا بالرصاص على أيدي بوكو حرام", مشيرا إلى تطويق المنطقة, لكنه نفى القبض على أي أحد.

كما قال لاوال تانكو مفوض الشرطة في ولاية يوبي إن ثلاثة تشاديين قتلوا في مدينة داماتورو الواقعة في الولاية.

وقد أعلن الرئيس غودلاك جوناثان حالة الطوارئ في عدة مناطق يوم 31 ديسمبر/كانون الأول وأغلق حدود نيجيريا مع النيجر والكاميرون وتشاد بعد موجة هجمات ليلة عيد الميلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة