المحاكم تنفي تقدم تحالف الأمن باتجاه العاصمة الصومالية   
الجمعة 1427/5/13 هـ - الموافق 9/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

قادة تحالف الأمن تقدموا التظاهرت ضد المحاكم في كاليموي (رويترز)

نفت مصادر صومالية لمراسل الجزيرة في مقديشو أن تكون قوات ما يسمى تحالف الأمن ومكافحة الإرهاب تتقدم باتجاه العاصمة الصومالية.

وكانت قوات المحاكم الشرعية قد توقفت عند مشارف مدينة جوهر بعد دعوة شيوخ القبائل إلى الهدوء وعدم الهجوم على المدينة. وتفيد الأنباء أن جوهر هي آخر معقل لزعماء التحالف بعد أن فرضت المحاكم سيطرتها على مقديشو ومناطق مجاورة لها.

وذكر شهود عيان أن تحالف الأمن عزز قواته للتقدم بتجاه بلدة كاليموي في محاولة لاستعادة بلعد شمالي مقديشو.

وقد تجمع المئات من عشيرة أبغال في كاليموي في تظاهرات ضد المحاكم شارك فيها بعض قادة الفصائل وأكدوا خلالها أنهم سيقاتلون المليشيات الإسلامية إذا هاجمتهم.

استمرت عمليات النزوح من جوهر تحسبا لمعارك عنيفة بينما تمركزت المليشيات الإسلامية في مواقع جديدة عند مشارف بلعد. وأكد رئيس اتحاد المحاكم شيخ شريف شيخ أحمد أن قواته لن تبادر بالقتال إلا إذا تعرضت للهجوم.

 المحاكم تسيطر على مقديشو وضواحيها (الفرنسية-أرشيف)
محادثات
في هذه الأثناء أعلن الناطق باسم الحكومة الانتقالية الصومالية في بيداوة أن وزيرين أجريا محادثات في مقديشو مع عدد من قادة اتحاد المحاكم الشرعية. وأفادت مصادر مطلعة أن الوزيرين طالبا قادة المحاكم بإعادة فتح ميناء ومطار العاصمة المغلقين منذ عام 1994.

وطالبت الحكومة الانتقالية أيضا المحاكم باتخاذ الإجراءات الضرورية لفرض القانون والنظام لحين عودة أعضاء الحكومة للعاصمة لبدء مهمة نزع السلاح. وأفادت أنباء أنه تم إنشاء المزيد من المحاكم الشرعية في مقديشو وضواحيها.

أما في نيويورك فقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان جميع القادة الصوماليين للتحاور بهدف تحقيق الاستقرار والبدء في إعادة إعمار بلادهم. وكانت الإدارة الأميركية أعلنت الأربعاء الماضي أنها قد تتعامل مع المحاكم فيما يبدو أنه نهج أميركي جديد تجاه الصومال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة