موريتانيا تتهم المعارضة بالتحريض على الحرب الأهلية   
الأحد 1425/11/22 هـ - الموافق 2/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)
اتهم رئيس الوزراء الموريتاني صغير ولد مبارك أمس المعارضة بـ"التحريض على الحرب الأهلية" كما اتهم أيضا كلا من ليبيا وبوركينا فاسو بمحاولتهما تدبير ما أسماه بـ"مؤامرات" على البلاد.

وأكد مبارك خلال نقاش في الجمعية الوطنية (البرلمان) أن تصريحات المعارضة حول لاجئين غير موجودين واستحضار أحداث عام 1989 الدائم بالإضافة إلى الصمت المؤيد للانقلابات "تشكل تحريضا دائما على العنف والكراهية والحرب الأهلية".
 
أما ما يتعلق بليبيا وبوركينا فاسو فأشار إلى أن المؤامرات التي تحاك على بلده من قبلهما تمثلت في "تمويل مجموعات إرهابية وتسليحها" مؤكدا أن محاولتهما "ستفشل في المستقبل ولن تكلل بالنجاح".
 
بالمقابل رد النائب سار إبراهيم من الائتلاف الشعبي التقدمي بأن مسؤولية تلك "المؤامرات" تقع على كاهل الحكومة التي وفرت لها الظروف عبر عرقلة العملية الديمقراطية.
 
وخلال الجلسة التي خصصت لعرض تقرير حول نشاط الحكومة في البرلمان للعام 2005 قوطعت كلمة مبارك بصيحات الاستهجان من قبل نواب المعارضة بينما قوبلت كلماته بوابل من التصفيق الحاد من نواب الأكثرية الرئاسية.
 
يذكر أن حوالي 60 ألف موريتاني متواجدين في السنغال بالإضافة إلى 20 ألفا آخرين في مالي قد هاجروا إثر اندلاع النزاع بين السنغال وموريتانيا في العام 1989.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة