الوكالة الذرية مستعدة لدعم برنامج ليبيا السلمي   
الثلاثاء 1425/1/4 هـ - الموافق 24/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرادعي أكد ضرورة تفكيك البرنامج النووي الليبي بحلول يونيو (الفرنسية)
أعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن استعدادها لمساعدة ليبيا على توسيع نطاق برنامجها النووي السلمي.

وقال المدير العام للوكالة محمد البرادعي -في مؤتمر صحفي في ختام زيارة استغرقت يومين إلى طرابلس- إنه ناقش هذه المسألة في اجتماعاته مع المسؤولين الليبيين، مضيفا أن طرابلس وافقت على قيام الوكالة بدراسة جدوى استخدام الطاقة النووية في ليبيا لغايات سلمية.

وكان البرادعي أكد في تصريحات سابقة أنه اتفق مع المسؤولين في ليبيا على بذل كل جهد ممكن لتفكيك برنامجها النووي بحلول يونيو/حزيران المقبل.

وقال إثر لقائه مع نائب رئيس الوزراء الليبي معتوق محمد معتوق إن ليبيا تريد الحفاظ على قدرة نووية لأغراض مدنية بعد تفكيك برامجها، معتبرا أن هذا المطلب مشروع.

وأشار إلى أن الوكالة تتحرى ما إذا كانت دول أخرى غير ليبيا حصلت على تصاميم تكنولوجيا نووية من السوق السوداء الدولية. وأضاف أن هذه قضية مهمة وملحة بالنسبة للوكالة.

وتأمل الوكالة الدولية أن تساعد طرابلس في كشف خيوط السوق السوداء الدولية النووية التي قيل إن عبد القدير خان كان يشرف عليها.

وقال البرادعي إن المعلومات التي تم الحصول عليها من ليبيا كانت أساسية لكشف هذه الشبكة. وأكد أن السلطات الليبية كانت "متعاونة جدا في هذا المجال ومصدر معلومات مهما بالنسبة لنا". وأضاف أن هناك "صلة" بين الشحنات المرسلة لإيران وليبيا، وقال إن وكالته استنتجت أن مصدرها هو نفسه على الأرجح.

وسمح تعاون ليبيا للوكالة الدولية بأن تقدم الجمعة تقريرا سريا عن البرنامج النووي يشير إلى أن طرابلس استخرجت كمية صغيرة من البلوتونيوم بمساعدة خارجية بين الثمانينيات ونهاية العام 2003.

وفد نفطي أميركي
وفي سياق آخر أعلن وزير الخارجية الليبي محمد عبد الرحمن شلقم أن بلاده تتوقع زيارة وفد نفطي أميركي لطرابلس خلال بضعة أيام مع سعي ليبيا للفوز بقبول دولي وإنهاء الحظر الأميركي.

وقال وزير الخارجية الليبي للصحفيين في مؤتمر صحفي إن بلاده تنتظر وصول هذا الوفد في نهاية الشهر وتأمل في أن تسهم التكنولوجيا النووية في تحسين الإنتاج النفطي الليبي.

يشار إلى أن الشركات الأميركية أوقفت أنشطتها في ليبيا في عام 1986 عندما فرضت واشنطن عقوبات على طرابلس وحظرت على شركات النفط الأميركية استيراد النفط الليبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة