إسرائيل تعترف بمقتل ستة جنود في غزة   
الثلاثاء 1425/3/22 هـ - الموافق 11/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المقاومة الفلسطينية دمرت تاقلة الجنود الإسرائيلية بالكامل (رويترز)


اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بمقتل ستة من جنوده إثر قيام مسلحين فلسطينيين بنسف عربتهم المدرعة في غزة. وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجنود الستة من سلاح الهندسة وكانوا في ناقلة جند عندما استهدفهم انفجار عبوة ناسفة شديدة القوة أدى إلى مقتلهم.

وتحولت ناقلة الجند المدرعة إلى كتلة من اللهب شوهدت من شتى أنحاء المنطقة. واعترفت المصادر الإسرائيلية بأن العربة كانت تحمل متفجرات لاستخدامها في نسف ورش يستخدمها فلسطينيون لتصنيع صواريخ القسام التي يستخدمها عناصر حماس في ضرب المستوطنات اليهودية في غزة وبلدات داخل الخط الأخضر.

وقد أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس, في اتصال هاتفي مع مكتب الجزيرة في غزة مسؤوليتها عن تفجير المدرعة الإسرائيلية في حي الزيتون بغزة .

الاحتلال فوجئ بالمقاومة الشرسة في حي الزيتون(الفرنسية)
وعرض مسلحون ملثمون من كتائب القسام بعض أشلاء الجنود القتلى وستبث حماس في الساعات المقبلة شريطا للعملية.

وأعلنت سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن العملية. وقالت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن مقاتليها زرعوا عبوة ناسفة تبلغ زنتها 50 كلغ استهدفت دبابة إسرائيلية بالقرب من مسجد الرحمن بحي الزيتون مما أدى إلى مقتل من بداخلها.

وأوضح البيان أن العملية جاءت ردا على العدوان الإسرائيلي الذي يستهدف حي الزيتون بغزة منذ فجر اليوم.

ويعد تدمير العربة العسكرية الإسرائيلية أعنف ضربة توجه لقوات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية منذ نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2002 حين قتل مسلحون تسعة جنود إسرائيليين وثلاثة رجال أمن من المستوطنين اليهود في مدينة الخليل .

وعلى الفور دعا رئيس الوزراء أرييل شارون مجلسه الأمني لاجتماع عاجل مساء اليوم وألغى جميع اللقاءات المدرجة على جدول أعماله لبحث تطورات الوضع.

خمسة شهداء على الأقل في الاجتياح الجاري بحي الزيتون(رويترز)

اجتياح غزة
وقد جاء هذا التفجير خلال توغل قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي الزيتون معززة بالمروحيات والدبابات والعربات العسكرية. وأفادت مراسلة الجزيرة في غزة أن حصيلة التوغل الإسرائيلي في حي الزيتون ارتفعت إلى خمسة شهداء بينهم طفل في الخامسة من العمر ونحو 100 جريح على الأقل 15 منهم في حال خطرة.

ويتعرض حي الزيتون لقصف مدفعي وجوي عنيف، بينما اعتلى قناصة الاحتلال أسطح المنازل وجرت اشتباكات مع عناصر المقاومة الذين يشتبكون بقوة مع جنود الاحتلال ويضعون العبوات الناسفة لعرقلة تقدمهم.

وأفاد مراسل الجزيرة نت أن وحدات المستعربين وصلت إلى حي الزيتون لمساعدة جيش الاحتلال في القضاء على المقاومة الشرسة للاجتياح.

وقال شهود عيان إن مروحيات أباتشي الإسرائيلية تلاحق أحيانا عناصر المقاومة لقتلهم ومعظم ضحايا هذه الغارات من غير المقاتلين الذين كانوا يختبئون من القصف في أزقة الحي.

وذكر مصدر طبي في مستشفى دار الشفاء للجزيرة نت أن بين الجرحى 10 أطفال دون سن 12 عاما.

وذكر جيش الاحتلال أن جنوده دمروا خمس ورش لتصنيع صواريخ القسام على حد زعمه. وقالت الأنباء إن جنود الاحتلال طوقوا منازل أعضاء في حركتي حماس والجهاد الإسلامي ونسفوا أبواب مداخل عدة مبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة