هل عاد للعرب دور في القضية الفلسطينية؟   
السبت 1422/5/15 هـ - الموافق 4/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القاهرة - أحمد عبد المنعم
اهتمت الصحف المصرية بالقضية الفلسطينية، فأجرت حواراً مع زعيم حماس وقدمت مقترحات للقادة العرب، كما اهتمت بالأزمة الاقتصادية في لبنان ومصر، بالإضافة إلى اهتمامها بموضوعات أخرى متعددة.

ادعمونا ولا تحاربوا

لا نتوقع من العرب ولا نطالبهم بدخول حرب مع إسرائيل لأن الواقع العربي لا يسمح بذلك، ولكننا نريد منهم دعم المقاومة بإعطائها عناصر البقاء في مواجهة العدو

ياسين/ الأهرام

صحيفة الأهرام أجرت حواراً مع الشيخ أحمد ياسين زعيم حركة حماس الذي أكد أن الرد على العنف الإسرائيلي قادم وسيكون موجعاً إلى أبعد مدى لإسرائيل.

وحول رؤيته للموقف العربي قال "لا نتوقع من العرب ولا نطالبهم بدخول حرب مع إسرائيل لأن الواقع العربي لا يسمح بذلك، ولكننا نريد منهم دعم المقاومة بإعطائها عناصر البقاء في مواجهة العدو، لأنها تدافع عن فلسطين والأقصى".

وطالب الشيخ ياسين الحكومات العربية بإمداد المقاومة بالمال والسلاح وعدم الاكتفاء بالتصفيق.

كونوا أولا تكونوا
تحت هذا العنوان كتب الصحفي المعروف سلامة أحمد سلامة مقاله اليومي موجهاً حديثه للفلسطينيين.. يقول سلامة "لابد أن يكون الفلسطينيون قد أدركوا الآن أنهم يقفون في العراء وحدهم في مواجهة الآلة العسكرية الإسرائيلية المزودة من أميركا بأحدث تقنيات الحصار والمطاردة والتصفية، وأن ما يتلقونه من العرب لن يزيد على الكلام والوعود والاتصالات والشجب والاحتجاجات".. ومضى يقول "لن يبقى أمام الفلسطينيين غير الانتقام والرد على كل ضربة، وإشعال الانتفاضة بدلاً من المظاهرات والمظهريات والعنتريات.. فقد تكون هذه هي اللحظة الحاسمة التي يكونون فيها أو لا يكونون".

مقترحات للقادة
ونشرت الصحيفة مقالاً دعا القادة العرب إلى الأخذ بعدة مقترحات قد تؤدي إلى تحريك الوضع.. أول هذه الاقتراحات هو أن تمارس الحكومات العربية ضغوطاً على الدول التي لها مصالح حيوية في الشرق الأوسط.. وثانيها الإيعاز إلى جماهير الشعوب العربية بأن تعرب بالوسائل السلمية عن حالة الغليان والإحباط التي تعيشها من جراء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني.. وثالثها عدم الاكتفاء بإصدار البيانات والتصريحات وضرورة التلويح بإمكانية اتخاذ الدول العربية خطوات تصعيدية لا يحمد عقباها.

لا للقمة
أما صحيفة الأحرار فقد نشرت مقالاً أوضح أنه بالرغم من انعقاد أكثر من عشرين مؤتمراً للقمة العربية، لم يعد للفلسطينيين سوي 10% من أراضيهم المحتلة.. وحتى هذه النسبة مخترقة بواسطة المستوطنات، ومهددة من قبل اليهود.. ومضى المقال يقول إنه لا داعي لأن يحزن الشعب الفلسطيني من عدم انعقاد قمة طارئة بعد محاولات إسرائيل وضع حجر الأساس للهيكل المزعوم، فمن يدري ماذا كان يمكن أن يحدث لو عقدت هذه القمة.!

ترويض الدولار
وواصلت الصحيفة حملتها لكشف تردي الأوضاع في سوق الصرف.. فقد أكد المستثمرون أنهم لا يستطيعوا الحصول على حاجاتهم من الدولارات التي يحتاجونها للاستيراد، إلا من السوق السوداء.. ومن جانبه أكد مصدر مسؤول في البنك المركزي أن شركات الصرافة هي التي تقف وراء تصعيد أسعار الدولار.. على صعيد آخر يطرح اليوم الدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء قواعد النظام الجديد لسعر الصرف.

فرصة شارون

تهديدات شارون بالحرب الإقليمية مع سوريا ولبنان، والدفع بالأحداث إلى حافة الهاوية هدفها فرض الصمت الكامل على العرب

الأهرام العربي

أما مجلة الأهرام العربي، فقد نشرت مقالاً عن ممارسات شارون ورد الفعل العربي وأوضح المقال أن تهديدات شارون بالحرب الإقليمية مع سوريا ولبنان، والدفع بالأحداث إلى حافة الهاوية هدفها فرض الصمت الكامل على العرب، كي يتفرغ لتصفية القضية الفلسطينية.. وأكد المقال أن شارون عندما يفعل ذلك فإنه يفعله وهو على قناعة بأن العرب غير راغبين وغير مستعدين لخوض حرب مع إسرائيل، وأنهم لذلك مضطرون للصمت أمام حرب الإبادة التي يمارسها ضد الشعب الفلسطيني.

وأضاف المقال "طالما أن هذا كل ما يمكن أن تقوم به الدول العربية، فإن شارون -بل كل حكومته- على قناعة كاملة بأن الفرصة الراهنة قد لا تتكرر للتخلص من عبء الضغوط الفلسطينية، حتى لو أدى الأمر إلى تحمل بعض المخاطر".

فك الاقتصاد المفترس
نشرت المجلة تقريراً عن الوضع الاقتصادي الذي يعاني منه لبنان.. وقال التقرير إن حجم الدين العام سيرتفع في نهاية هذا العام إلى ثلاثين ملياراً من الدولارات، مما تضطر معه الحكومة اللبنانية إلى دفع عشرة ملايين دولار يومياً كفائدة لهذا الدين.

وأضاف التقرير أن العجز المعلن عنه في موازنة لبنان لهذا العام يبلغ 50% .. وأمام هذا الوضع اضطرت الحكومة إلى طرد أعداد كبيرة من العاملين في وزارة الإعلام وشركة طيران الشرق الأوسط وأكثر من 19 ألف مدرس ومثلهم في شركات أخرى.

رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري مصمم على المضي إلى النهاية في هذه الإجراءات، والأحزاب الفاعلة حاولت الوقوف في وجه الحكومة، لكنها عادت وقالت إن الحالة الخطرة التي تعيشها الحكومة تقتضي مثل هذه الخطوات.. وتبذل الحكومة مساعيها للخروج من بين أنياب هذا الفك المفترس.

مبيدات شمسية
أما صحيفة الجمهورية فقد نشرت خبراً طريفاً عن توصل العلماء المصريين إلى استخدام ضوء الشمس المركز لقتل الآفات الزراعية.. فكرة "المبيد" الجديد هي استخدام مواد طبيعية قادرة على تركيز الأشعة الشمسية التي تقضي على الآفات الزراعية.. وتستخرج هذه المواد من نباتات عديد منها البقدونس.. عند تعرض المادة المستخلصة لأشعة الشمس فإنها تنتج مركباً له قدرة فائقة على قتل الخلايا البكتيرية أو الفيروسية التي تصيب النبات.

الفضاء المصري في النيابة
أما صحيفة أخبار اليوم الأسبوعية فقد نشرت خبراً بشأن إحالة ملف برنامج الفضاء المصري إلى النيابة العامة.. تضمن الملف تحقيقات جهاز الرقابة الإدارية، الذي أثبت مخالفات صارخة وخطيرة في تنفيذ البرنامج المصري القومي للفضاء، وقدرت خسائر إهدار المال العام بنحو عشرين مليون جنيه. الخسارة ليست مالية فقط، بل علمية أيضاً، إذ عرقلت المخالفات تنفيذ البرنامج الذي يعتبر نقله حضارية كبيرة. تبين أن معظم الأجهزة التي تم شراؤها للمشروع ليست حديثة الصنع ولا تفيد المشروع، بالإضافة إلى شرائها بمبالغ تفوق سعرها الحقيقي ثلاث مرات.

ضد فتوى القرضاوي
نختتم جولتنا بمجلة روزاليوسف التي عرضت "لثورة" الشيوخ على فتوى القرضاوي بإباحة إسلام المرأة الأوروبية وبقائها مع زوجها غير المسلم.. وكان الشيخ القرضاوي قد أجاز هذه الفتوى في المجلس الأوروبي للافتاء والبحوث.

وهاجم الدكتور عبد العظيم المطعني المركز الأوروبي والفتوى معاً.. وقال إننا نعرض الإسلام كما أنزله الله، والذي يريد أن يظل على دينه ومخالفته للإسلام لا ننكر عليه هذا الحق.. وأكد المطعني أن هذه الفتوى باطلة، أما الشيخ علي محمود أبو الحسن رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الشريف فقد قال إن المعروف لدى جمهور العلماء أن المرأة إذا أسلمت وزوجها لم يسلم، تكون قد طلقت لاختلاف الدين.. ودعت المجلة أعضاء مجمع البحوث الإسلامية إلى إبداء آرائهم في هذه القضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة