قتلى حوثيون برداع ومظاهرات رافضة للانقلاب بمدن يمنية   
السبت 1436/5/9 هـ - الموافق 28/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في عدن إن عناصر من مسلحي الحوثي قتلوا وجرح آخرون اليوم السبت إثر هجوم استهدف تجمعاتهم في رداع بمحافظة البيضاء، بينما تظاهر آلاف اليمنيين في عدة مدن يمنية رفضا لما سموه "الانقلاب الحوثي"، وتأييدا لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأكدت مصادر محلية في محافظة البيضاء للمراسل مراد هاشم أن رجال القبائل شنوا هجوما واسعا على تجمعات ومواقع الحوثيين في مناطق العرقوب وجبل الخرابة وسور المجاري ونقطة دار النجد في المدخل الشمالي الشرقي لمدينة رداع، مما أدى لمقتل وجرح عدد منهم.

وأضافت المصادر أن انفجارات هزت الجهة الشرقية من مدينة رداع في وقت متأخر من مساء الجمعة أعقبتها اشتباكات عنيفة استمرت أكثر من ساعة، واستخدمت فيها الرشاشات الثقيلة والمتوسطة وقذائف الأر بي جي.

من جانب آخر، أصيب تسعة جنود يمنيين اليوم السبت بجروح في اشتباكات مع مسلحين انفصاليين محسوبين على الجناح المتشدد من الحراك الجنوبي، وفق ما ذكرته مصادر محلية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأكدت المصادر أن مسلحين يحملون أعلام دولة الجنوب السابقة اعترضوا ثلاث مركبات للجيش على الطريق العام أثناء توجهها إلى ثكنة عسكرية في ضواحي الحبيلين في محافظة لحج، وأطلقوا النار عليها الجيش قبل أن تندلع اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن إصابة تسعة جنود بجروح.

مسيرة في إب مساندة للرئيس هادي ومناهضة للانقلاب الحوثي (رويترز)

مسيرات ضد الانقلاب
وعلى صعيد الحراك في الشارع اليمني، شارك آلاف اليمنيين في مظاهرات بعدة مدن ومحافظات يمنية احتجاجا على ما أسموه "الانقلاب الحوثي"، ودعما لشرعية الرئيس هادي.

وقال مراسل الجزيرة في عدن إن مدن تعز والضالع وإب وصنعاء وعدن شهدت مسيرات مؤيدة لهادي ورافضة  لهيمنة الحوثيين على مفاصل السلطات في البلاد.

ففي محافظة إب (وسط البلاد) خرجت مسيرة كبيرة دعما لشرعية الرئيس هادي وقراراته الرافضة لما سموه "انقلاب مليشيا الحوثي المسلحة على مؤسسات الدولة". برغم الانتشار الكثيف لمسلحي جماعة الحوثي ومصفحات الجيش في الشوارع.

وأعرب منظمو المظاهرة في بيان أصدروه رفضهم خطاب زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي، الذي وصفوه بالمحرض والمستفز لدول الجوار.

كما خرجت مظاهرة في شارع الزبيري وسط صنعاء تأييدا لشرعية الرئيس ورفضا "للانقلاب الحوثي" على سلطات الدولة، وطالب المتظاهرون -حسب ما ذكرت وكالة الأناضول- بـ"إسقاط الانقلاب واستعادة هيبة الدولة ومؤسساتها بحيث تكون قادرة على حماية الوطن".

وفي تعز، خرج الآلاف في مسيرة حاشدة انطلقت من شارع جمال عبد الناصر وجابت عددا من الشوارع، قبل أن تستقر في ساحة الحرية وسط المدينة، وطالب المتظاهرون بنقل العاصمة من صنعاء إلى عدن، وإعلان العاصمة الحالية محتلة من قبل الحوثيين، معبرين عن رفضهم الكامل لتواجد المسلحين الحوثيين في أي محافظة في البلاد.

من جانب آخر، قُتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون جراء قصف طائرة مسيرة (من دون طيار) ثلاث سيارات في منطقة عين، بمحافظة شبوة جنوبي البلاد.

ونقل مراسل الجزيرة في عدن عن سكان في المنطقة أن أصوات انفجارات سُمعت بعد القصف، ونجمت عن متفجرات وأسلحة كانت في السيارات الثلاث التي يعتقد أن أفرادا من تنظيم القاعدة كانوا داخلها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر محلي طلب عدم الكشف عن اسمه أن جميع الركاب في السيارات قد قتلوا وتفحمت جثثهم".

وتنفذ طائرات أميركية مسيرة باستمرار غارات تستهدف تنظيم القاعدة وقيادييه في اليمن، خصوصا في الجنوب والشرق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة