البيض يعلن وثيقة الحوار الجنوبي   
الاثنين 1434/3/17 هـ - الموافق 28/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:24 (مكة المكرمة)، 9:24 (غرينتش)
 ناشطو الحراك الجنوبي في عدن يتظاهرون رفضا للمشاركة في الحوار الوطني (الجزيرة نت)
سمير حسن-عدن
أعلن رئيس اليمن الجنوبي الأسبق علي سالم البيض أمس الأحد مصادقته على وثيقة سياسية حدد بمقتضاها عددا من الضوابط لحوار الجنوبيين فيما بينهم، وجدد فيها رفضه المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل والمطالبة بالانفصال.

وتزامن الإعلان عن الوثيقة -التي أطلق عليها اسم وثيقة ثوابت وأسس لجنة الحوار الجنوبي- مع زيارة وفد مجلس الأمن الدولي لصنعاء الذي حذر من عرقلة عملية الانتقال السياسي، وذلك بعد فشل جهود سابقة للدول الراعية للمبادرة الخليجية في إقناع البيض بالموافقة على الدخول في الحوار الوطني.

وتحتوي الوثيقة التي أعلنها البيض 16 بندا سياسيا، وتنص على "ضرورة التزام جميع المكونات الموقعة عليها بهدف التحرير والاستقلال واستعادة دولة الجنوب المستقلة وسيادتها على كامل ترابها الوطني بحدودها الدولية المعروفة قبل إعلان الوحدة اليمنية عام 1990".

وتؤكد الالتزام بعدم المشاركة في "مشاريع الاحتلال السياسية كالانتخابات والحوارات بكل أشكالها وبكل ما يمت بصلة للاحتلال وأحزابه كالحوار المسمى بالوطني وفق المبادرة الخليجية لحل أزمة النظام اليمني".
 
وتضمنت "رفض كل المشاريع المنتقصة من هذا الحق الوطني العادل كمشاريع الحل الفدرالي أو الكونفدرالي وما دونها من مشاريع تتعارض مع إرادة شعب الجنوب الثائر وتسعى لخدمة الاحتلال".

تؤكد الوثيقة الالتزام عدم المشاركة بمشاريع الاحتلال السياسية كالانتخابات وبكل ما يمت بصلة للاحتلال وأحزابه كالحوار المسمى بالوطني وفق المبادرة الخليجية لحل أزمة النظام اليمني

انقسامات
ويسعى البيض من خلال هذه الوثيقة إلى لملمة فصائل الحراك التي مرت بمراحل عديدة من الانقسامات والخلافات حتى وصل عددها إلى أكثر من 20 فصيلا، وتوحيدها بقيادته تحت شعار الاستقلال.

وقال مستشار البيض القيادي في الحراك الجنوبي يحيى غالب الشعيبي إن أهمية الوثيقة "تكمن في كونها تحسم الاجتهادات المتكررة بشأن دعوات ما يسمى حوارا جنوبيا-جنوبيا وتعبر عن تطلعات تحررية وأهداف شعب الجنوب".

وأشار في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت من مكتبه في بيروت إلى أن هذه الوثيقة "جاءت ثمرة جهود وحوارات ونقاشات بين معظم مكونات قوى الاستقلال بالثورة الجنوبية في ساحات النضال السلمي ولم تأت من نخب سياسية".

ولفت إلى أن مصادقة البيض عليها "كان بناء على طلب من مكونات قوى الاستقلال في الداخل التي طلبت موافقته على الوثيقة التي تمثل الأسس والمبادئ للثورة الجنوبية".

ويرى الصحفي المتخصص في شؤون الحراك الجنوبي فتحي بن الأزرق أن الوثيقة "تصب في اتجاه لملمة صفوف القيادات الجنوبية على طريق توحيد حركة الاحتجاجات الجنوبية نحو هدف التحرير والاستقلال".

واعتبر الأزرق أن الشيء المعيب في هذه الوثيقة هو "منح البيض لنفسه حق قيادة الحراك الجنوبي  الأمر الذي يعد مثارا للجدل بين القيادات الجنوبية في المنفى، وهو أساس الخلاف والحديث من قبل البيض عنه بهذه الصورة يعيد الجميع إلى المربع الأول".
 
ويشير محللون إلى أن توقيت صدور الوثيقة بالتزامن مع انطلاق جلسات اجتماع مجموعه الاتصال للتهيئة للحوار الجنوبي في العاصمة المصرية القاهرة -الذي أعلن تيار البيض مقاطعته- يعد "ضربة موجعة لتلك الجهود المبذولة لتوحيد جهود قادة الحراك ويكشف عن عمق الخلافات فيما بينها".

وقال الكاتب والمحلل السياسي عبد الرحمن أحمد عبده إن ما جاء من نصوص في الوثيقة يعكس الإشكالية القائمة أمام القيادات الجنوبية المتمثلة في توحيد القيادة وامتلاك حق تمثيل الجنوب والجنوبيين وغياب الآلية المثلى للتنسيق بين تلك القيادات.
 
وأضاف أن الوثيقة "تجعل من أعدها متصدرا منفردا، أراد أن يغيّب الآخرين ويقطع بذلك الطريق أمام أي تقارب بين قيادات وممثلي القوى الجنوبية ويضرب الجهود السابقة في هذا الاتجاه".
 
وأضاف "الكل يتفق على السعي نحو التوافق على قيادة موحدة، بمن فيهم البيض، غير أن الكيفية التي سيتحقق بها ذلك تظل هي المعضلة ولا يمكن أن يدعي طرف من الأطراف الجنوبية أن له حق تصدر تمثيل الآخرين، وفرض رؤيته عليهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة