تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية   
الأربعاء 1423/5/22 هـ - الموافق 31/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جيمس بيكر
جدد مجلس الأمن الدولي لمدة ستة أشهر مهمة بعثة الأمم المتحدة من أجل الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينيورسو). ودعا المجلس وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر لمواصلة مهمته في المنطقة.

ويدعو القرار 1427 الذي اتخذ بالإجماع المبعوث الخاص للأمين العام إلى الصحراء الغربية, لمواصلة جهوده لإيجاد حل سياسي للخلاف المستمر منذ فترة طويلة.

وأعرب القرار عن إصرار المجلس على التوصل إلى تسوية سياسية عادلة ودائمة ومقبولة توفر حق تقرير المصير لسكان الصحراء الغربية. واقترع المجلس على القرار بعد ساعات من إعلان محمد السادس ملك المغرب خلال خطاب تلفزيوني تمسك بلاده بالسيادة على الصحراء الغربية ورفض أي خيار لتقسيمها.

وجاء في القرار الذي صاغته بريطانيا، الرئيس الحالي لمجلس الأمن، أن المجلس ليس بوسعه الآن الاتفاق على خيار واحد لحل النزاع نظرا للخلافات الرئيسية بين الأطراف. وطالب المجلس الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ومبعوثه الخاص جيمس بيكر بمواصلة البحث عن وسيلة لتحقيق تقدم، كما أعرب عن استعداده لبحث أي توجه يوفر حق تقرير المصير.

وتمثل صياغة القرار نكسة لجهود بيكر الذي يسعى منذ عام 1997 لإنهاء المشكلة ويدعو لخطة تقر بأن الصحراء الغربية جزء من المغرب وهي خطة لقيت قبولا من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. لكن خطة بيكر لم تحظ بتأييد باقي أعضاء مجلس الأمن والذي يريد أن تمضي الأمم المتحدة قدما في إجراء استفتاء حول الاستقلال وهو الخط الذي تبنته منذ عام 1992 تمشيا مع رغبة جبهة تحرير البوليساريو والجزائر.

وبعد اقتراع المجلس على القرار أصدر كل من المغرب وجبهة البوليساريو بيانات تزعم أن قرار المجلس يؤيد وجهة نظره. وكان وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى قد اتهم منذ أسبوع الجزائر باقتراح خيار تقسيم خطير للصحراء الغربية يهدد أمن واستقرار منطقة المغرب بأسرها.

وقال بن عيسى في الرباط إن الجزائر ذهبت بعيدا في محاولتها لإفشال مشروع اتفاق الإطار الذي وافقت عليه الرباط وينص على منح حكم ذاتي واسع للصحراء الغربية تحت السيادة المغربية.

وأوضح أن الجزائر قدمت رسالة إلى مجلس الأمن الدولي كتبت بلهجة حادة تتنافى مع أي خيار للتسوية السياسية، معتبرا أن الحل التفاوضي هو الطريق الوحيد لإيجاد تسوية نهائية لما سماه النزاع المصطنع حول الصحراء الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة